لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: العقيدة الاسلاميه :: العقيدة الاسلاميه
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2011-08-28, 00:26
المشاركة رقم:
  
عاشقه الفردوس


إحصائية العضو

50 / 10050 / 100
انثى
الدلو
عدد الرسائل : 67
تاريخ الميلاد : 02/02/1987
العمر : 30
نقاط : 11781
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/06/2011
. :
 

  
مُساهمةموضوع: رمي السلفيين بالتشبيه والتجسيم فرية مكشوفة


رمي السلفيين بالتشبيه والتجسيم فرية مكشوفة


رمي السلفيين بالتشبيه والتجسيم فرية مكشوفة

ومرضى التأويل على مر الدهور قد دأبوا على رمي أهل الحديث والسنة بأنهم مشبهة أو مجسمة . وهم كما قيل في المثل "رمتني بدائها وانسلت" . ثم لا يألون في ذلك جهدهم بالكذب والافتراء والبهتان العظيم .



قال الحافظ أبو عمر ابن عبد البر المالكي رحمه الله :

أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها في القرآن والسنة والإيمان بها ، وحملها على الحقيقة لا على المجاز ، إلا أنهم لا يكيفون شيئا من ذلك ، ولا يحدون فيه صفة محصورة . وأما أهل البدع والجهمية والمعتزلة كلها والخوارج فكلهم ينكرها ولا يحمل شيئا منها على الحقيقة ، ويزعمون أن من أقر بها مشبه ، وهم عند من أثبتها نافون للمعبود . والحق فيما قاله القائلون بما نطق به كتاب الله وسنة رسوله وهم أئمة الجماعة والحمد لله .[1]

ومن هذه الافتراآت قول الرحّالة ابن بطوطة عن شيخ الإسلام ابن تيمية :

وكنت إذ ذاك بدمشق ، فحضرته يوم الجمعة وهو يعظ الناس على منبر الجامع ويذكّرهم ، فكان من جملة كلامه أن قال : إن الله ينزل إلى السماء الدنيا كنزولي هذا . ونزل درجة من درج المنبر .[2]

قلت : هذه فرية مكشوفة ، فإنه ذكر قبل هذا[3] أنه وصل إلى دمشق يوم الخميس التاسع من شهر رمضان المعظم ، عام 720هـ ، وابن تيمية سُجن قبل هذا التاريخ بحوالي سبع وأربعين يوما فإنه سجن في محنته الثالثة يوم 22 من رجب وبقي فيه إلى يوم عاشوراء سنة 721هـ[4] فكيف التقى به ؟ وعلى أي منبر سمعه يقول ذلك ؟!.

ثم إن هذا الذي نسبه إلى ابن تيمية من التشبيه هو الذي أفنى ابن تيمية عمره في إبطاله ، يعرف ذلك كل من له خبرة بكتبه . فانظر مثلا رسالته إلى أهل تدمر والفتوى الحموية والعقيدة الواسطية وغيرها من كتبه رحمه الله . استمع إلى قوله في أول كتابه العقيدة الواسطية :

ومن الإيمان بالله الإيمان بما وصف الله به نفسه في كتابه وبما وصفه رسوله محمد ^ من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل،[5] بل يؤمنون – يعني أهل السنة والجماعة – بأن الله ﴿ليس كمثله شيء وهو السميع البصير﴾ [الشورى :11] فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه ، ولا يحرفون الكلم عن مواضعه ، ولا يلحدون في أسماء الله وآياته ، ولا يكيفون ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه ، لأنه سبحانه لا سمي له ولا كفؤ له ولا ند له ، ولا يقاس بخلقه سبحانه وتعالى.[6]

ورمي السلفيين بالتجسيم شِنشِنة نعرفها من أخزم - كما يقولون - لأنها فرية قديمة لم تتوقف على شيخ الإسلام ابن تيمية فقد افتروا أيضا على شيخ الإسلام أبي إسماعيل الهروي الأنصاري رحمه الله كما ذكره الحافظ الذهبي في تذكرة الحفاظ[7] . وقد بلغ بالمبتدعة الغل والحقد إلى حد أن صنعوا صنما نحاسيا صغيرا وجعلوه تحت سجادته ، ثم شكوه إلى السلطان ألب أرسلان وزعموا أنه يعبد هذا الصنم ويقول إن الله على صورته ! ولما حقق الأمير علم أنهم كذبوا عليه وأنه لم يكن على علم بهذا الصنم . فانقلب شيخ الإسلام بنعمة من الله وفضل لم يمسسه سوء ، وباء المفترون بغضب من الله وإعراض من السلطان .





------------------------------

[1] التمهيد لابن عبد البر 7/145 .

[2] رحلة ابن بطوطة المسماة تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار ، دار الكتاب اللبناني ، بيروت ، بدون تاريخ ، ص68.

[3] ص 61.

[4] راجع البداية والنهاية للإمام الحافظ أبي الفداء إسماعيل ابن كثير الدمشقي ، تحقيق مكتب تحقيق التراث ، دار إحياء التراث الإسلامي ومؤسسة التاريخ العربي ، بيروت ، لبنان ، 1413هـ/1993م ، (14/97) ، وكتاب "ابن تيمية : حياته وعصره – آراؤه وفقهه" للإمام محمد أبو زهره ، دار الفكر العربي ، القاهرة ، 1991م ، ص71 ، وحياة شيخ الإسلام ابن تيمية لعلامة الشام محمد بهجة البيطار ، المكتب الإسلامي ، بيروت ، لبنان ، 1391هـ ، ص 36-44 . وأوراق مجموعة من حياة شيخ الإسلام ابن تيمية لمحمد بن إبراهيم الشيباني ، مكتبة ابن تيمية ، الكويت ، ط. الأولى ، 1409هـ/1989م ، ص58-59 . ورجال الفكر والدعوة في الإسلام لأبي الحسن علي الحسني الندوي ، دار القلم، الكويت ، ط. الرابعة ، 1407هـ/1987م ، الجزء الثاني الخاص بحياة ابن تيمية، ص90.

[5] التحريف هو تغيير اللفظ عن ظاهره ومدلوله أو صرف المعنى عن حقيقته ، والتعطيل إخلاء الله من أسمائه وصفاته أو من مدلولها ، والتكييف جعل كيفية محددة لصفات الله ، والتمثيل إثبات مماثلة الله للمخلوقين بشيء من صفاته . تعالى الله عن قول الظالمين علوا كبيرا .

[6] العقيدة الواسطية مع التعليقات الزكية لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين باعتناء أبي أنس علي بن حسين أبو لوز ، توزيع جهاز الإرشاد والتوجيه بالحرس الوطني ، الرياض ، السعودية ، 1421هـ ، ص81-92.

[7] تذكرة الحفاظ (3/358) .



 



توقيع : عاشقه الفردوس




  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة