لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: فى رحاب الاسلام :: فى رحاب الاسلام
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2012-01-21, 00:23
المشاركة رقم:
  
رضا السويسى
الادارة
الادارة

avatar

إحصائية العضو

100 / 100100 / 100
ذكر
عدد الرسائل : 13633
الموقع : لبيك يا الله
العمل/الترفيه : بحب كل الناس
المزاج : الحمد لله
نقاط : 6618829
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/01/2009
. :
 

  
مُساهمةموضوع: الإيدز مرض العصر وإنذار من الرب الكـاتب : مهند عبد الجواد إبراهيم


الإيدز مرض العصر وإنذار من الرب الكـاتب : مهند عبد الجواد إبراهيم


إن مرض (الإيدز) هو بمثابة زلزال مدمر أو قل بركان ثائر فتح على بني الإنسان باباً من أبواب جهنم، حقاً أنه فزع للقلوب ورعب في النفوس وأسى وهلع في الصدور .. إنه إنذار لجميع البشر ليثوبوا إلى رشدهم ويعلموا أن نهاية الانحراف عن منهج الله هي دائماً نهاية مدمرة وساحقة .. فطوبى لمن عرف النهاية قبل البداية، والعاقبة للمتقين.



تعريف مرض الإيدز:

إن مرض الإيدز هو مرض نقص المناعة المكتسبة الذي يسببه فيروس الإيدز (HIV) والذي يقوم بدوره بتدمير خلايا مناعية في دم الإنسان وهي شق من كرات الدم البيضاء يطلق عليها (تاكلس) التي تقوم بمهاجمة الميكروبات الغازية للجسم والقضاء عليها ومن ثم تصاب هذه المناعة بالشلل والفشل في مقاومة أي ميكروبات.

ولقد تعددت النظريات والمقولات في مصدر ذلك الفيروس اللعين المسبب لمرض الإيدز وكذلك طرق إنتشاره والعدوى به.

فقد قيل أن المصدر الرئيسي لهذا الفيروس إنما هو نوع معين من القردة، التي تعيش في وسط أفريقيا، و انتقل الفيروس من القردة إلى بني الإنسان بطريقة ما (يقال أن القردة عضت سكان القرى أو ربما عن طريق الشذوذ الجنسي بين الإنسان والحيوان)، ثم انتقل الشخص المصاب إلى جزر البحر الكاريبي ثم إلى ولايات أمريكا ودول أوروبا. وهذا الفيروس اللعين يوجد في سوائل الجسم كالدم والسائل المنوي واللعاب والدموع وغيرها.

ومرض الإيدز مرض سريع الانتشار والعدوى بطريقة مرعبة تجعل القائمين على العلاج من أطباء وهيئة تمريض وغيرهم في هلع وفزع وحذر شديد ومستمر.

عوامل الانتشار والعدوى:

أما عن عوامل الانتشار والعدوى فنحصيها كما يلي:

1- الاتصال الجنسي حيث يكون أحد الطرفين (الرجل أو المرأة) مصاباً بالإيدز وخاصة في حالات الشذوذ الجنسي كالزنا واللواط وهي أكثر الطرق انتشارا للعدوى على الإطلاق..

واللواط على الأخص هو أكثر حالات الشذوذ الجنسي مساهمة في انتشار المرض وانتقال فيروس الإيدز حيث أن منطقة الشرج والمستقيم هي منطقة غنية بالأوردة والشعيرات الدموية.

2- نقل الدم ومشتقاته من شخص مصاب إلى أخر غير مصاب وهذه الطريقة منتشرة أيضاً خاصة بالمستشفيات عند نقل دم من شخص إلى آخر أثناء العمليات الجراحية وفي الطوارئ ولذلك يتم الآن عمل فحوص دقيقة جداً للبحث عن هذا الفيروس قبل عملية النقل هذه ولذا أصبحت تلك الطريقة شبه نادرة الآن.

3- استعمال الإبر الملوثة بالفيروس في الحقن خاصة بين مدمني المخدرات.

4- انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين داخل الرحم.

5- استخدام الآلات الحادة الملوثة في عمل الوشم وخلافه.

وتكمن خطورة هذا المرض أيضاً في كون أعراضه قد تكون طفيفة للغاية وقد لا تظهر أعراضه البتة وفترة حضانة هذا الفيروس تتراوح من سنة ونصف إلى خمس سنوات.

أعراض مرض الإيدز:

وعن أعراض مرض الإيدز فنوجزها كما يلي:

- نقصان ملحوظ في وزن الجسم بما يعادل 10 % من وزن الجسم فأكثر مع الإرهاق الشديد والتعب المبرح لأقل مجهود.

- إسهال مزمن بصفة مستمرة لمدة تزيد عن شهر.

- ارتفاع مستمر أو متقطع في درجة الحرارة لأكثر من شهر.

- ضيق في التنفس مع كحة وسعال لأكثر من شهر.

- حساسية وحكة بالجلد مع تقشر بالجلد.

- ظهور الفطريات بالفم والحلق على شكل بقع بيضاء سميكة.

- تضخم بالغدد الليمفاوية بشكل عام بالجسم.

- ظهور هربس المنطقة بشكل متكرر.

هذا وقد تظهر أعراض ذلك المرض في أحد ثلاث صور:

الأولى: على صورة سرطان كابوزي بالجلد.

الثانية: على صورة إلتهاب رئوي.

الثالثة: على صورة أعراض عصبية مثل الالتهاب السحائي أو إلتهاب بالمخ نفسه أو إلتهاب بالأعصاب الطرفية مع وجود صداع مستمر - نسيان - اضطرابات تطرأ على سلوك الشخص المصاب.

وبالنسبة لطرق تشخيص ذلك المرض فيمكن إيجازها كما يلي:

- عمل تحليل معملي بدم المريض لتحديد الفيروس ومن ثم المرض ذاته وهذه الطريقة ميسرة ومتاحة في معظم معامل التحاليل كما أنها دقيقة.

- عمل مزرعة للفيروس للأشخاص المشتبه في إصابتهم وإن كانت هذه الطريقة صعبة جدا ومكلفة جدا ولا يتم عملها إلا في بعض بلدان دول أوربا وأمريكا لتوافر المراكز العلمية ذات التقنية العالية.

هذا ولا يمكن تشخيص المرض بمعرفة الأعراض الإكلينيكية السابق ذكرها وإن كان لابد من عمل تحليل بالدم للتأكد..

طرق الوقاية:

وعن طرق الوقاية من هذا المرض نقول:

أولاً: توعية الناس بخطورة هذا المرض وطرق العدوى وكيفية منعها.

ثانياً: التوعية الدينية بتحريم الاتصال الجنسي غير الشرعي وما يلحق ذلك من أضرار مختلفة تضر بالفرد والمجتمع دنيويا وأخرويا.

ثالثاً: الكشف عن الفيروس في الدم بواسطة التحاليل الطبية قبل عملية نقل الدم بين الأفراد.

رابعاً: استعمال الإبر البلاستيكية المعقمة التي تستعمل مرة واحدة فقط في عملية الحقن.

خامساً: استعمال القفزات الطبية الواقية عند ملامسة سوائل الشخص المصاب بالإيدز كالدم واللعاب والسائل المنوي وغيرها.

سادسا: اتخاذ الإجراءات اللازمة من عزل وخلافه لمنع انتشار العدوى.

طرق العلاج:

أما طرق العلاج فتنقسم إلى قسمين:

القسم الأول: وهو علاج عام ونقصد به علاج تدعيمى ندعم به صحة المريض بعلاج المضاعفات وعلاج عرضي لعلاج أعراض ذلك المرض كما يلي على سبيل المثال لا الحصر:

- علاج الالتهاب الرئوي وإلتهاب المخ بالمضادات الحيوية وغيرها

- علاج الفطريات في الحلق والفم بمضادات الفطريات.

- علاج سرطان كابوزيا والهربس

- علاج حساسية الجلد القشرية وأمراض التينيا بالجلد.

- علاج الإسهال وارتفاع درجة الحرارة.

- علاج نفسي.

- المتابعة الدورية والكشف الدوري وعمل الفحوص اللازمة للمرضى.

القسم الثاني: وهو علاج خاص بالأدوية والعقاقير كما يلي:

* علاج الفيروس بالمضادات الخاصة به مثل عقار يطلق عليه (ريتروفير) الذي يقوم بإحباط نشاظ إنزيم ترانس كريبتيز الذي يفرز بدوره بواسطة فيروس الإيدز في كرات الدم البيضاء وهذا الإنزيم يقوم أساساً بتغير طبيعة خلية الدم البيضاء من خلية دفاعية إلى مركز لإنتاج الفيروس ومثل ذلك عقارات أخرى مثل ألفا إنترفيرون وغيرها.

* عقارات لتقوية جهاز المناعة للجسم مثل جاما إنتر فيرون وإنترلوكين وغيرهما.

هذا وحتى الآن لا يوجد علاج فعال مائة بالمائة يقضى على ذلك الفيروس اللعين ولا زالت الأبحاث مستمرة والله المستعان.

حقا إن إتباع منهج الله والخوف منه - سبحانه - هو أسلم طريق للخلاص من هذا المرض الخطير يقول - تعالى -في محكم آياته: وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً (الإسراء: 32).

ويبقى مرض الإيدز على قمة أمراض الرعب في العالم ليكون إنذاراً لكل من تسول له نفسه بمخالفة منهج الله والعبث بمقررات الشرع الحكيم وقانا الله وإياكم من كل سوء ومن كل تفريط في شرع الله الحكيم، والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل.


 



توقيع : رضا السويسى






تقبل الله منا  ومنكم صالح الاعمال

رضا السويسى












  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة