لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: فى رحاب الاسلام :: فى رحاب الاسلام
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2012-01-15, 22:54
المشاركة رقم:
  
رضا السويسى
الادارة
الادارة

avatar

إحصائية العضو

100 / 100100 / 100
ذكر
عدد الرسائل : 13633
الموقع : لبيك يا الله
العمل/الترفيه : بحب كل الناس
المزاج : الحمد لله
نقاط : 6618829
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/01/2009
. :
 

  
مُساهمةموضوع: فذلك عبادتكم إياهم


فذلك عبادتكم إياهم


- ما الهدف الرئيسي من بعثة المصطفى صلى الله عليه وسلم للناس؟!!

- أجاب عن هذا السؤال الصحابي الجليل ربعي بن عامر عندما سأله رستم قائلاً : ما جاء بكم؟ قال : "الله جاء بنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله" .

- والعبادة تشمل كل مناحي الحياة { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ } [الأنعام 161 – 162] .

- ومن القواعد الذهبية في العقيدة الإسلامية أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .

- وأكد معصية يقع فيها العبد أن يشرع لعباد الله بما يخالف أمر الله وشرعه .

- ومن أكبر المعاصي أيضاً أن يتبع الفرد ما أفتى به المفتى بغير ما أنزل الله وهو يعلم أن هذا مخالف لشرع الله .

- وقد اعتبر المصطفى صلى الله عليه وسلم هذا السلوك من العبادة عندما فسر قول الله تعالى : { اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } [التوبة : 31] .

- ويوضح ذلك كما قال الدكتور وهبة الزحيلي في التفسير المنير ، يوضح ذلك قصة إسلام عدي بن حاتم ، روى الإمام أحمد والترمذي وابن جرير الطبري عن عدي بن حاتم رضي الله عنه أنه لما بلغته دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم فر إلى الشام ، وكان قد تنصر في الجاهلية ، فأسرت أخته وجماعة من قومه ، ثم من رسول الله صلى الله عليه وسلم على أخته ، وأعطاها ، فرجعت إلى أخيها فرغبته في الإسلام وفي القدوم على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقدم عدي إلى المدينة ، وكان رئيساً في قومه طيء وأبوه حاتم الطائي المشهور بالكرم ، فتحدث الناس بقدومه فدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي عنق عدي صليب من فضة ، وهو يقرأ هذه الآية : { اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ } .

- قال ( عدي ) : فقلت : إنهم لم يعبدوهم فقال : بلى ، أنهم حرموا عليهم الحلال وأحلوا لهم الحرام ، فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم .

- ومن هنا نفهم أن التشريع بغير ما أنزل الله تأله .

- واتباع هذا التشريع المخالف عبادة .

- وهنا يتضح الفرق بين المسلمين وغير المسلمين ، غير المسلمين يشرعون لاتباعهم بغير ما أنزل الله واتباعهم يتبعونهم وكأنهم آلهة يشرعون ويعبدون .

- وعندما تولى أبو بكر الخلافة قال رضي الله عنه :

أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإن عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم .

- وقال : فإن أحسنت فأعينوني ، وإن أسأت فقوموني .

- والذين أفتوا بعدم قتال المحتل الأمريكي وأعوانه المعتدين أفتوا بما يخالف شرع الله ، وبما يخالف إجماع الأمة على وجوب قتال العدو إذا احتل أرض المسلمين ، حتى المرأة تخرج للقتال دون إذن زوجها .

- فهذه فتاوى انهزامية أدت إلى إذلال المسلمين في العراق ، وانتهاك الأعراض والحرمات ، والمفتون بالاستسلام للعدو وعدم مقاومته وعدم مقاومة من يتعاون معه يتحملون أمام الله مسئولية كل عرض انتهك ، وكل نفس قتلت بغير حق ، وكل منشأة هدمت ، وكل مال سرق وكل أمن ضاع وقد أفتى بهذه الفتاوى الفاسدة مفتون من جميع المذاهب الإسلامية ومن البلاد الرئيسية فيها .

- وقد سجل التاريخ هذه المواقف الانهزامية المخزية في سجله الأسود الذي سجل فيه من قبل من تعاونوا مع المحتل الفرنسي ، والمحتل الإنجليزي ، والمحتل البرتغالي ، والمحتل الإيطالي ، والمحتل الروسي ، والمحتل الصهيوني .

- سجل التاريخ هذه الفتاوى الباطلة لتكون لعنة على أصحابها ، وعلى من عمل بها إلى يوم الدين ، ولتكون عنواناً على فساد فتواهم .

- إلى المتبعين لفتاوى العباد التي لا ترضي رب العباد نقول : "فذلك عبادتكم إياهم" .

- وإلى الباحثين عن الحق ، والدائرين مع الشرع ، والحريصين على طاعة الله والفوز بالجنة نقول : "ابرأوا إلى الله من هذه الفتاوى الانهزامية تسلموا" .

- فالله ورسوله يبرآن من كل فتوى تساعد أعداء الله على السيطرة على بلاد المسلمين ، ونهب ثروات المسلمين ، وتضييع استقلالهم وتفردهم بتوحيد الله ، وعبادته وحده لا شريك له ، قال تعالى محذراً لنا من ولاية هؤلاء { وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ، فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ } [المائدة : 51 – 52] .

- والله كأن هذه الآية نزلت اليوم فقط لتشرع لسلوكهم المشين ولمصيرهم المهين وتدحض أسس فتواهم { قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } [التوبة : 30] .

- وهذه الفتاوى هي الأفيون الذي يوزعونه على الشعوب حتى تغيب عن الحياة والمأساة التي حلت بالأمة الإسلامية باحتلال العراق ، وعلى كل مخلص تقع مسئولية بيان هذه الفتاوى وخطورتها على الأمة ، وهذا أقل واجب على كل كاتب وكاتبة .

د . نظمي خليل أبو العطا

أخبار الخليج الإسلامي العدد ( 9821 ) الجمعة 2 محرم 1426 هـ - 11 فبراير 2005 م







الموضوع الأصلي : فذلك عبادتكم إياهم // المصدر : الكاتب: رضا السويسى
 



توقيع : رضا السويسى






تقبل الله منا  ومنكم صالح الاعمال

رضا السويسى












  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة