لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: فى رحاب الاسلام :: فى رحاب الاسلام
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2012-01-15, 22:52
المشاركة رقم:
  
رضا السويسى
الادارة
الادارة

avatar

إحصائية العضو

100 / 100100 / 100
ذكر
عدد الرسائل : 13633
الموقع : لبيك يا الله
العمل/الترفيه : بحب كل الناس
المزاج : الحمد لله
نقاط : 6618829
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/01/2009
. :
 

  
مُساهمةموضوع: أخطر عملية استنساخ بشري في التاريخ


أخطر عملية استنساخ بشري في التاريخ



الاستنساخ كما نعلم عملية تقنية تقوم بها الدول المتقدمة تقنياً بهدف إنتاج نسخ مكرورة من الكائن الحي الأصلي من غير الطرق التقليدية لعملية التكاثر وإنتاج الذرية وقد سمعنا عن محاولات عدة لاستنساخ صور من هتلر وموسوليني ونيرون ودكتشيني ومائير ورامسفيلد وديان وشارون وللآن لم يعلنوا عملياً عن هذه الأشباه والنسخ ويقولون أن هناك مفاجآت تنتظر رجالات العلم والعالم أجمع وفي الأيام الأخيرة أعلنت الجهات المتنفذة في أمريكا عملياً عن استنساخ نسخ فائقة الأداء من لص بغداد الشهير وبالتجربة العملية ثبت تفوق النسخ الأمريكية على النسخة الأصلية ( لص بغداد ) في المكر والخداع واستخدام أساليب التخفي وانتقاء المسروقات ، فلص بغداد الشهير كان يسرق بعض البيوت والمتاجر والملابس والمواعين وبعض الحلي والطيور والطعام ليلاً ، أما اللصوص المستنسخة أمريكياً فقد سرقوا بلداً كاملاً ، سرقوا الأرض وما عليها من بشر وخاصة العلماء وما في باطنها من معادن وذهب أصفر وبترول أسود ، وسرقوا جميع البنوك وأحرقوا مستنداتها ، وسرقوا المتاحف ، وسرقوا وأحرقوا تاريخ أعرق أمة في العالم الإسلامي العراق ، وقد أعلنت وسائل الإعلام عن وصول المسروقات عبر بعض الدول العربية إلى فرنسا وإيطاليا في طريقها إلى بلد اللصوص الأمريكي ، وضُبطت بعض المسروقات التي لا تقدر بثمن مع الجنود الأمريكيين والصحفيين الأمريكيين ، وكان بعضها لحساب أناس سوف يتولون مناصب قيادية في العراق المسروق ، ومن العجب أن اللصوص تخفوا في ملابس الجنود ، ورفعوا شارات ورايات أمريكا والحرية والديمقراطية ، وحملوا شارات وكمرات ومكرفونات الصحافة ، فالأمر مخطط له بإحكام والهدف منه أن يقوم اللصوص المستنسخون أمريكياً وإنجليزياً بقيادة الصهاينة ولصالح إسرائيل لسرقة تاريخ العراق وإخفاءه من الوجود حتى يتساوى تاريخ سارقو فلسطين الصهاينة مع تاريخ العراق المسروق ، لتصبح إسرائيل متفوقاً تاريخياً على العراق بكم التاريخ المزور والمفبرك في مصانع تزوير التاريخ الصهيونية ولهم في ذلك سوابق لا تحصى فهم بناة أهرامات الجيزة إحدى عجائب الدنيا السبع كما يزعمون ، وهم الذين حرقوا منبر صلاح الدين وغيروا طوبوغرافية وديمغرافية فلسطين لقد كان الهدف من حرق المتاحف العراقية وخزانات الكتب التاريخية أن يتساوى راعي البقر الأمريكي الذي سرق الهنود الحمر من قبل يتساوى هذا الراعي بتاريخه الأسود المليء بالقتل الجماعي والتطهير العرقي والتزوير التاريخي وسرقات العلماء يتساوى هذا الراعي مع شعب العراق العريق ليصبح الكل بلا هوية ولا تاريخ ولا شرف .

فالأصول الوراثية للجيل الأمريكي الحالي جاءت إلى أمريكا هاربة من الفقر في بلادها طامعة في استغلال البندقية ( تقنية العصر وقت قتل الهنود الحمر ) استغلالها في القضاء على السكان الأصليين واستيطان ديارهم وأرضهم ونهب ثرواتهم فتكون بذلك أكبر معين ( بفتح الميم وكسر العين ) وراثي جيني للأصول الوراثية للصوص في العالم وتوارثت الأجيال الجديدة جينات الإجرام والاحتراف التضليلي والإرهاب والسرقة وجاء جنود الجيش الأمريكي من رحم أمهات من هذا المعين الجيني الخطير ومن نطف رجال يحملون كل صفات الإجرام والغدر والمكر وقد قاد هذا الجنود وخطط لهم من تركزت جينات الإجرام في نطفهم وظهر في سلوكهم ومؤتمراته الصحفية فقد وصلوا إلى سدة الحكم بيد العدو الصهيوني واللوبي الصهيوني تركزت تلك الصفات الإجرامية فيما قادوا الجنود الأمريكيين للقضاء على الأطفال والنساء والشيوخ والعلماء في العراق وسرقت بترولها ورصيدها الذهبي والعملة الصعبة وسرقت المتاحف ودور الكتب والوثائق التاريخية في مشهد يعبر عن تفوق تلك المستنسخات على لص بغداد الشهير فكان ذلك أول إعلام عملي عن أخطر عملية استنساخ بشري في التاريخ الإنساني وإعلان عن مقدرات التقنيات الأمريكية وجامعتها ودور التربية فيها ومناهجها الدراسية عن مقدرتها على إنتاج أجيال تفوقت على لص بغداد في السرقة وهتلر وموسوليني في سفك الدماء ونيرون في الحرق وشارون في القتل وإذا لم نوقف تلك العمليات الاستنساخية فسيصلون إلى نسخ متفوقة على قابيل وجالود والنمرود وأبي لهب وبذلك تفسد الأرض ويهلك الحرث والنسل مالم نقف أمام هذا المد الهتلري الجنكيزي الشاروني في بلاد العرب والمسلمين فسوف تفسد الأرض مصداقاً لقول الله تعالى : { وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ } [البقرة 251] ومن فضل الله علينا أن يمكن المؤمنين من دفع هؤلاء المفسدين حماية للدين قال تعالى : { وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } [الحج : 40] وهذا ما تقوم به إسرائيل الآن في فلسطين وأمريكا في العراق فماذا عسانا فاعلين؟!

د . نظمي خليل أبو العطا

أخبار الخليج العدد ( 9177 ) الجمعة 8 ربيع الأول 1424 هـ - 9 مايو 2003 ميلادي .



 



توقيع : رضا السويسى






تقبل الله منا  ومنكم صالح الاعمال

رضا السويسى












  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة