لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: فى رحاب الاسلام :: فى رحاب الاسلام
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2012-01-15, 22:50
المشاركة رقم:
  
رضا السويسى
الادارة
الادارة

avatar

إحصائية العضو

100 / 100100 / 100
ذكر
عدد الرسائل : 13633
الموقع : لبيك يا الله
العمل/الترفيه : بحب كل الناس
المزاج : الحمد لله
نقاط : 6618829
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/01/2009
. :
 

  
مُساهمةموضوع: مطابقة فعل المسلم لقوله(أ)


مطابقة فعل المسلم لقوله(أ)


حديثنا اليوم عن الهدي النبوي في ضرورة مطابقة أفعال المسلم لأقواله، فقد اخرج البخاري ومسلم رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق اقتاب بطنه فيدور بها كما يدور الحمار في الرحا، فيجتمع إليه أهل النار فيقولون: يا فلان مالك؟ ألم تأمر بالمعروف وتنه عن المنكر ؟ فيقول :بلى، كنت آمر بالمعروف ولا آتيه وأنهي عن المنكر وآتيه".
وتندلق اقتابه : أي تخرج أمعاؤه.

وفي هذا الحديث هدي علمي دقيق لمصير هذا الصنف من المسلمين الذين سيطرت عليهم شهوة الكلام دون فعل ودون أن يوافق سلوكهم كلامهم الطيب، أن مصير هؤلاء يوم القيامة أن تأتى بهم زبانية جهنم موثقين بالأغلال ثم نلقى بهم في النار فإذا بهم من شدة هول ما رأوا وما لاقوا تنهار أعصابهم، وتتفكك أوصالهم. وتخرج أمعاؤهم من بطونهم فيدورون بها وسط النار، كما يدور الحمار في الرحا، وهنا يجتمع عليهم أهل النار ويخاطبونهم في تعجب واستغراب مالكم يا قوم؟ أي جرم ارتكبتم؟ وأي ذنب اقترفتم وانتم كنتم تأمروننا بالمعروف، وتنهوننا عن المنكر، فيجيبونهم: حقا كنا نأمركم بالمعروف، ننهاكم عن المنكر بيد أننا حرمنا أنفسنا من الخير إذ ما كنا نأتي بالمعروف الذي نأمر به، واقبح من هذا كنا نأتي المنكر الذي ننهى عنه.وهكذا يفضحون على رؤوس الأشهاد ويصطلون بنار جهنم والعياذ بالله جزاء استهتارهم بأمانة الفعل الموافق للقول، واستهتارهم بحرمات الله وعدم خوفهم.

وهذا حال كثير من الناس، وحال بعض الدعاة إلى الله يأمرون الناس بأقصى العزائم ويفتون لهم بأشد الأحكام وعندما يتعلق الأمر بهم فانهم يفتون أنفسهم بأقل الرخص، والأحكام والأسوأ من ذلك أن يكون الرجل داعية إلى الله ويأمر نساء المسلمين بالحجاب وزوجته غير ملتزمة بذلك، وبناته غير ملتزمات بذلك وينهى عن أكل مال اليتيم، وقد هضم حق بعض الأيتام من أقاربه ويأمر بالصدقة ولا يبدأ بنفسه وينهى عن أكل الربا وهو واقع فيه، ويأمر الناس بالأمر بالمعروف ولا يأتي بالمعروف، وهذا حال بعض الآباء ينهون أبناءهم عن التدخين وهم يدخنون ويأمرونهم بالانضباط وهم غير منضبطين وهذا حال بعض المعلمين والمعلمات يعلمون الناس العلم وهم بعيدون عن تحصيل العلم وتعلم الجديد والاستزادة من العلم. وهذا حال بعض الباحثين من المسلمين يأمرون تلاميذهم بالانضباط العلمي وهم لا يلتزمون بأبسط قواعد الضبط العلمي وقد يزورون في بحوثهم وأعمالهم المالية.

وهذا حال الشرطي الذي وظف من اجل إشاعة الأمن والأمان في المجتمع وسلوكه بعيد عن عمله.

وهذا حال القاضي المسلم الذي يجلس في مجلس العدل والقضاء ويحكم بين الناس بغير ما أمر الله. وحال الطبيب المسلم الذي يحافظ على صحة المسلمين، ويأمرهم بالحفاظ عليها وهو يدخن ويشرب الخمر، وقد يزني والعياذ بالله.

وهذا حال المدير المسلم الذي عين لضبط العمل ولا يلتزم في إدارته بقواعد العمل.

وهذا حال المسلم الذي يأمر الناس بالمعروف ولا يأتيه فالواجب على المسلم أن يكون واضح السلوك واضح المعالم واضح القول. يوافق فعله قوله، وما أضاع المسلمين إلا كثرة الكلام، وقله الفعل، ورفع الشعارات الكاذبة والمناداة بالاخوة، وبأسهم بينهم شديد، ودعوتهم إلى العلم وهم يستوردون حتى أقلام الرصاص من غير المسلمين، ودعوتهم إلى الوحدة وهم ابعد ما يكونون عتها، وقد نهانا الله سبحانه وتعالى عن هذا الانفصام في السلوك، وتناقض الأفعال مع الأقوال.

قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون " سورة الصف2.

وكبر مقتا: أي عظم بغضا بالغ الغاية.

وقال تعالى في سورة البقرة:" أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم، وانتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون". البقرة 44.

وقد اخرج الإمام احمد في مسنده من حديث انس رضي الله عنه عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال:" مررت ليلة اسري بي على قوم تقرض شفاههم بمقارض من نار قال: قلت من هؤلاء؟ قالوا: خطباء أمتك من أهل الدنيا، ممن كانوا يأمرون الناس بالبر، وينسون أنفسهم، وهم يتلون الكتاب، أفلا يعقلون.

وقد ورد في الفتح الكبير عن الوليد بن عقبه وعزاه إلى الطبراني أن أناسا من أهل الجنة يطلعون على أناس من أهل النار فيقولون: بم دخلتم النار؟ فوالله ما دخلنا الجنة إلا بما تعلمنا منكم، فيقولون إنا كنا نقول ولا نفعل.

وهذه دعوة علمية نبوية بضرورة أن يكون سلوك المسلم خاصة الداعية مطابقا لقوله. وإلا ضل وأضل، فيحمل أوزاره وأوزار مع أوزاره.

وعلى المسلم أن يتذكر العقاب الذي ينتظره في الآخرة وان يتذكر فضيحته وانكشاف أمره على رؤوس الأشهاد.

وإذا امتثل المسلمون للهدي العلمي النبوي في الفعل والقول لاختفى دعاة السلطان ولا وجد فيهم المعلم الدعي، ولا الطبيب غير المخلص، ولا المهندس الغشاش، ولا القاضي الكذاب، ولكانت أفعالنا مطابقة لأقوالنا، ولاختفت القاذورات من شوارعنا، ولأكلنا من زراعتنا، ولبسنا من صناعتنا وتحولت حالنا إلى احسن حال، ولكننا لانفصام سلوكنا عن أقوالنا وهنا على أنفسنا واستهان بنا أعداؤنا واستيقنوا أننا نرفع الشعار ولا نعمل به، وأول من يخون الشعار هو رافعه، ومن يدعونا للجهاد يخون ويقاتل أخاه المسلم، ومن يدعوننا للإخلاص ابعد ما يكون عن الإخلاص ومن يدعوننا إلى الوحدة، ابعد ما يكون عن الوحدة.

ولم يعد هناك فواصل بين ما يجب وما لا يجب ولم يعد هناك ضوابط للسلوك، وفي هذا بعد عن الهدي العلمي النبوي، وانفصام في شخصية المسلمين، فهل لنا من خوف من عذاب الله والفضيحة فوق رؤوس الأشهاد وان يتقي المسلم ربه امتثالا لأمر ربه سبحانه وتعالى. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون، كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون" الصف 2

وإلى اللقاء مع الهدي العلمي النبوي غدا بإذن الله.



بقلم الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى

أستاذ علوم النبات في جامعة عين شمس

ومدير مركز ابن النفيس للخدمات الفنية في البحرين



 



توقيع : رضا السويسى






تقبل الله منا  ومنكم صالح الاعمال

رضا السويسى












  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة