لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: فى رحاب الاسلام :: فى رحاب الاسلام
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2012-01-15, 22:46
المشاركة رقم:
  
رضا السويسى
الادارة
الادارة

avatar

إحصائية العضو

100 / 100100 / 100
ذكر
عدد الرسائل : 13633
الموقع : لبيك يا الله
العمل/الترفيه : بحب كل الناس
المزاج : الحمد لله
نقاط : 6618829
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/01/2009
. :
 

  
مُساهمةموضوع: قارون وفتنة العص


قارون وفتنة العص


قال الله تعالى في كتابه العزيز:(إنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ{76} وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ {77}قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ {78} فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ {79} وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ {80} فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ {81} وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ {82} تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ {83} مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلَا)[سورة القصص].

مقدمة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه، وعمل بشرعه مخلصاً إلى يوم الدين، وبعد.

في القرآن الكريم مواقف تربوية عديدة، يتعلم منها العبد كيف يضبط نيته وعقيدته وسلوكه على شرع الله الحنيف، ليعمر الكون بنواميس الله في الخلق، ويفوز بالجنة والنعم المقيم ويقي نفسه وأهله ناراً وقودها الناس والحجارة، ويعيش في راحة نفسية، فتهدأ حياته، في وقت طغت فيه المادة، وفقد الناس الأمن والأمان النفسي، فرغم النعيم الذي يرفل فيه معظم الناس في بداية القرن الواحد والعشرين الميلادي فإن حياتهم يملأها القلق والضياع والنكد والضنك وذلك لبعدهم عن منهج الفطرة القويم، منهج الله سبحانه وتعالى.

ومن تلك المواقف التي يجب أن يتعلم منها المسلم في هذا العصر، قصة قارون، تلك القصة التي جسدت فتنة الجهلاء وطغيانهم بالمال، والعلم والجاه.

المال : الذي لا يؤدي العبد حق الله فيه، ولا يراعي الحلال والحرام في تحصيله، ولا يعطي عباد الله حقوقهم منه، ويصرفه في غير مصارفه الشرعية، ولا يراعي الضوابط الإسلامية في تثميره.

والعلم: الذي يعطي صاحبه، ويخرجه عن حد الاعتدال ويسنده إلى نفسه، ولا يؤدي حقه، ويستخدمه العبد في الحيود عن شرع الله في الحياة، والدعوة إلى العلمانية، والدارونية، والقارونية والإباحية.

والجاه الذي يستغل لسلب حقوق العباد وظلمهم وإعطاء من لا يستحق ما لا يستحق.

كما توضح قصة قارون أهمية العلم النافع والإيمان بالله في قراءة أحداث الحياة وواقعها القراءة الصحيحة المنجية للعبد من الواقع في الفتنة.

فما أحوجنا عباد الله إلى تعُّرف هذه القصة وتعلُّم العظات والعبر التي ساقها الله سبحانه وتعالى من أجلها في كتابه الكريم.

فهيا بنا إخوتي نتعرف القصة كما وردت في سورة القصص، وهيا بنا نشاهد مشاهدها كما صورها القرآن الكريم، وكما فسَّرها المفسرون، وتعّرف حقيقتها العالمون.

إنها قصة الصراع الدنيوي الدائم بين الحق والباطل، والبغي والاعتدال، والغلو والوسطية، والعلم النافع والعلم الضار.

إنها القصة التي يجب أن يتعلم منها المسلمون ويعلموها لأبنائهم في القرن الحادي والعشرين الميلادي الطغيان المادي النقي العلمي الدولي المحلي.

فهيا بنا نعيش الأحداث ونشاهد المشاهد ونستخلص منها الدروس والعبر.

المعد د. نظمي خليل أبو العطا

خبير عصر وثري قومه يُفسده علمه :

لقد كان قارون خبيراً في بعض علوم عصره، فأصبح من أثرياء قومه، وبدلاً من أن يعلم قدر نفسه، ويشكر نعمة ربه، أفسده علمه، وأهلكه ماله، فطغى ككل طغاة الأرض، وكفر بأنعم الله ككل الكافرين بها في كل عصر ومكان. فأذاقه الل من عقابه ما جعله عبرة للناس وعظة .

وقد تجسدت في قصة قارون فتنة القرن الحادي والعشرين الميلادي، تلك الفتنة التي بُذرت بذورها في القرن السابع عشر، وتشرَّبت الفتنة في القرن الثامن عشر، ونبتت وظهرت في القرن التاسع عشر، وترعرعت وهاجت في القرن العشرين، وأثمرت وأينعت، فدخلت بطلعها المشابه لرؤوس الشياطين إلى القرن الحادي والعشرين فتحول الإنسان إلى حيوان مادي شهواني، ملأ فساده العلمي الأرض والفضاء الخارجي، وانتشرت ثقافة الرّعي الجائر والأفتراس فكانت فتنة الطغيان والكفران في الأرض.

فتنة عصر الطغيان والكفران:

إنها فتنة الطغيان بالعلم المادي، والكفران بنعم الله الكوني، وحجب الحقوق عن أصحابها، بل وسلب الناس حقوقهم وخيراتهم وأمنهم وأمانهم ومحاولة سلخهم من دينهم بالقوة.

فهذا العالم المادي التقني الذي لا يضع للقيم الدينية والعلاقات الإنسانية نصيباً في علاقاته، وأهدافه ومخرجاته، هذا العالم حوّل قصة قارون، من موقف رجل طغى وتكبر بعلمه وماله وتقنياته وجاهه، حولها إلى ظاهرة عالمية، دولية، جماعية تنذر بالهلاك للبشرية.

فما الأدلة العلمية والشرعية والأجتماعية الدالة على ذلك؟
وما الدروس والعبر المستفادة من تلك القصة؟


تلك ي الغاية من جولتنا القرآنية العلمية التربوية هذه والتي سنبدأها بالآيات البينات كما وردت في سورة القصص

قال الله تعالى (إنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ{76} وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ {77}قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ {78} فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ {79} وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ {80} فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ {81} وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ {82} تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ {83} مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلَا)[سورة القصص].



في رحاب الآيات :

يقص الله سبحانه وتعالى علينا في الآيات البينات السابقات قصة رجل من بني إسرائيل آتاه الله مالاً كثيراً، وعلماً غزيراً، فبغى بماله، وتكبر بعلمه، ومارس البغي والكبر على الناسن ففتن الجاهلين، الذين لا يعلمون حقائق الأمور، أصحاب النظرة الدنيوية غير السوية وعلم العالمون أهل العلم النافع والعقيدة الصحيحة والثوابت الإيمانية والنفوس السويِّة، عَِلموا حقائق وثوابتها فلم يقفوا مكتوفي الأيدي، بل نصحوا لقارون ونصحوا للجاهلين، فازادوا قارون عناداً وتكبراً وطغياناً، ورفض العلم العلم النافع، والنصيحة المخلصة الصواب، فازداد الجاهلون فتنة بزينة قارون وماله، وعم فساده الديار والعباد، وكان لابد من رحمة الله وأمره الفاصل في تلك القضية الخطيرة.

الجزاء من جنس العمل :

وفي وسط الفتنة وطغيانها، يرحم الله تعالى عباده من هذه المأساة الطاغية، وينزل سبحانه عقابه برأس الفتنة، فيفيق الغافلون الجاهلون من غفلتهم وفتنتهم ويعلمون جهلهم وقصور نظرتهم، ويزداد العالمون إيماناً ويقيناً وتثبيتاً ومكانة وعلماً، ويجني الطاغي الباغي ثمرة طغيانه وبغيه ويعرف نهاية غروره وكفرانه بأنعم الله.

القصة تجسد القضية :

وتظل تلك القصة شاهدة ومجسدة لجانب من جوانب الصراع الدائم بين الحق والباطل، والاعتدال والطغيان، والعلم والجهل، والهداية والفتنة، وعشاق الفانية والعاملين للباقية.
تلك القصة المتكررة في تاريخ البشرية دائماً، والتي ازدادت استعاراً في عصرنا المادي، حيث طغت التربية المادية الدارونية الحيوانية الجسدية، على التربية السوية المتزنة الإيمانية.


فزهى العلم المادي الخالي من القيم الدينية، وطغى العلم المادي بعلمهم وبغوا، وازدادوا في طغيانهم وفاض بعد أن جمعوا بين بلايا قارون وأمراض قوم لوط، وعقائد عاد وثمود، وتأله فرعون والنَّمرود وفلسفة أبي لهب، وأبي جهل، ومسيلمة الكذاب، ولينين، وماركس، وهولاكو، وريان، ورادوفان، وساتر، وسلمان رشدي وغيرهم من بني جلدتنا.

في ظلال القصة :

وكما قال صاحب الظلالرحمه الله(1) : عن قصة قارون :

لا يحدد الله (سبحانه تعالى ) زمن القصة، ومكانها إنما يكتفي (بتعريفنا بقارون) إنه كان من قوم موسى فبغى عليهم.. ثم قال : فهل وقعت هذه القصة وبنو إسرائيل وموسى في مصر قبل الخروج؟ أم وقعت في بني اسرائيل من بعد موسى ؟ هناك روايات تقول : إنه كان ابن عم لموسى عليه السلام وأن الحادث وقع زمن موسى، ويزيد بعضهم، فيذكر أن قارون آذى موسى، ودبر له مكيدة ليلصق به تهمة الفاحشة بامرأة معينة، في مقابل رشوة من المال فبرأ الله موسى، وأذن له في قارون فخسف به الأرض.

ثم يقول صاحب تفسير الظلال:ولسنا بحاجة إلى تحديد الزمان والمكان فالقصة كما وردت في القرآن الكريم، كافية لأداء الغرض منها في سياق السورة، والتقرير القيم والقواعد التي جاءت لتقريرها ولو كان تحديد زمانها ومكانها وملابساتها يزيد في دلالتها ما ترك الله سبحانه وتعالى تحديدها (أ . هـ ) .
القرآن يعلمنا السمو الفكري والعلمي:

فمن الكلام السابق أخوتي في الله نتعلم أهمية البعد عن التفاصيل غير النافعة، ونتعلم كيف نرتفع فوق مستوى الأحداث الصغيرة، ونركز على الدروس والعبر الكبيرة والقضايا العظمى المفيدة من كل حدث وواقعة في حياتنا السياسية, و الأقتصادية والأجتماعية والتربوية والعلمية.

ومن يقرأ معالجة المؤرخين والمربين للتاريخ الإسلامي يجد أن معظمهم قد انشغلوا بالأحداث الصغيرة وركزوا على صغائر الأحداث والأمور وغفلوا القضايا الكلية الكبرى والدروس المستفادة من التاريخ.

فمن يطلع على كتب التاريخ الإسلامي في ديارنا الإسلامية والتي تدرس لأبنائنا يجد المعدِّين والمؤلفين وواضعي محتوى المناهج ومعدين تجدهم يقفزون فوق أحداث التاريخ الإسلامي ليصلوا إلى مواضيع الفتن فيقفون عندها طويلاً ويركزوا عليها ويطنبوا فيها، ويحللوا، ويهملون ساعات العمل البناء وأيام المجد و الإجتهاد، وبناء الحضارة التي ملأت سمع الدينا وبصرها.

وبهذا تحول التاريخ الإسلامي في عيون أبنائنا وعقولهم وودجدانهم تحول إلى مواقف للقتل، والفتن، وهدم الدولة، وقتل الخليفة، وتنصيب القاتل، والذي سرعان ما يأتينا مشهد قتله، ثم تنصيب الغالي له وهكذا يقفذزون بجهلهم ونظرتهم الضيقة ونفوسهم غير السوية يقفزون على الأحداث المهمة ويركزون على الأحداث غير المهمة.

مناهجنا الدراسية والهرج والمرج والفتنة :

فالمناهج الدراسية، والكتب المدرسية في عالمنا الإسلامي تغص بمواقف الهرج والمرج التعليمية من حادث الإفك، إلى إقتتال الصحابة رضوان الله عليهم، وقيام الدولة الأموية وأيام الفتنة والقضاء عليها، وتأتي الدولة العباسية في مواقف تربوية أشد هرجاً ومرجاً، وتأتي الدولة الفاطمية، فدولة المماليك، فالرجل المريض أيام الدولة العثمانية، حتى تحول تاريخنا إلى ميلاد سريع وبكاء طويل واحتضار وموت وعزاء.

من هنا يعلمنا الله سبحانه وتعالى في قصة قارون كيف تهتم بالمفيد ونبتعد عن غير المفيد.

بطل القصة ومسلكه مع قومه :

يقول الله تعالى :( إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم )(2).

يقول الدكتور الزحيلي(3):أي أن قارون الذي أصبح مضرب المثل والغنى والثروة والظلم والعتو كان من بني اسرائيل تجبر وتكبر بكثرة ماله، وتجاوز الحد في ظلمهم وطلب منهم أن يكونوا تحت إمرته مع أنه قريبهم.

وظلم ذي القربى أشد غضاضة على المرء من وقع الحسام المهند

وقال الشيخ ابن السعدي(4) رحمه الله تعالى : يخبر الله تعالى، عن حالة قارون، وما فعَل وما فُعل به، ونُصح ووعظ فقال (تعالى ) : (إن قارون كان من قوم موسى (5)أي من بني إسرائيل الذين فُضِّلوا على العالمين، وفاقوهم في زمانهم، وامتن الله عليهم بما أمتن به، فكانت حالهم مناسبة للاستقامة.

ولكن قارون هذا، انحرف عن سبيل قومه (فبغى عليهم)(6)، وطغى بما أوتيه من الأموال العظيمة (أ. هـ) .

هكذا تبدأ القصة فتعين اسم بطلها (قارون) وتحدد قومه (قوم موسى) وتقرر مسلكه مع قومه هو مسلك البغي (فبغى عليهم )(7) .
سبب البغي :

قال تعالى : (وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة )(8) .

قال الدكتور الزحيلي (9) : أي وأعطيناه من الأموال النقدية العينية المدخرة التي يثقل بحمل مفاتيح خزائنها العصبة (رضي الله عنهما ) القوية من الناس، قال ابن عباس (رضي الله عنهما) : إن مفاتيح خزائنه كان حملها أربعون رجلاً من الأقوياء (أ .هـ).
وقال الأستاذ سيد قطب رحمه الله (10) : إن سبب البغي هو الثروة (وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة )(11)، ثم تمضي بعد ذلك في إستعراض الأحداث والأقوال والأنفعالات التي صاحبتها في النفوس.


لقد كان قارون من قوم موسى، فآتاه الله مالاً كثيراً، يصور كثرته بأنه كنوز ـ والكنز هو المخبوء المدخرة من المال الفائض عن الاستعمال والتداول بأن مفاتح هذه الكنوز تعيي المجموعة من أقوياء الرجال... من أجل هذا بغي قارون على قومه .

ولا يذكر (الله سبحانه وتعالى) فيم كان البغي ليدعه مجهلا يشمل شتى الصور .

فربما بغي عليهم بظلمهم وغضبهم أرضهم وشياءهم كما يصنع طغاة المال (والجاه) في كثير من الأحيان (12).

وربما بغي عليهم يحرمانهم حقهم في ذلك المال، حق الفقراء في أموال الأغنياء، كي لا يكون دُولةً بين الأغنياء، كي لا يكون دولةً بين الأغنياء وحدهم ومن حولهم محاويج إلى شيء منه، فتفسد القلوبن وتفسد الحياة وربما بغي عليهم بهذه وبغيرها من الأسباب (أ. هـ ) .

من صور البغي الحديثة :

ومن صور البغي الحديثة استغلال الأغنياء حاجة الفقراء والعاملين، والتعاقد معهم على العمل بأجور متدنية لا تكفي أعباء المعيشة اليومية، ولا تؤمن للمتعاقد والعامل حياته، وحياة من يعول، وكلما ارتفعت الأسعار العالمية واشتدت حاجة الناس للمال، زاد بغي الأغنياء سواء كانوا دولاً أو شركات أو أفراد وقللوا من رواتب الناس، وقد يتعاقد أحدهم على راتب ويظل يعمل به لمدة خمسة عشرين عاماً لا يؤيد علاوة واحدة والأسعار تزيد بجنون من حوله والأدهى والأمر أن يساوم صاحب المال المتعاقد على تخفيض الراتب أو انهاء التعاقد، وكلما أشتد حاجة الناس زاد البغي وهذا ما نراه في رواتب العمال والمتعاقدين الذين يعطون أجراً شهرياً يصرفه رب المال في سويقات قليلة، وهذا يفجر الحقد في النفوس، وجعل الناس يحقدون على الأغنياء بسبب هذا البغي وهذا الظلم، وقد ترتب على هذا البغي أمراً أمراضاً خطيرة، فقد ترك الرجال أسرهم ونساءهم في دولتهم لضعف الرواتب فضاع الرجل في مكان التعاقد، وضاعت الأسرة والمرأة في الموطن الأصلي، وتفككت العلاقات وضاعت القيم كل ذلك ببغي الطغاة بأموالهم وسلطانهم.

معالجة أهم أمراض العصر:

" وعلى أية حال فقد وجد (قارون ) من قومه من يحاول رده عن هذا البغي، وإرجاعه إلى المنهج القويم، الذي يرضاه الله في التصرف بهذا الثراء وهو نهج لا يحرم الأثرياء ثراءهم، ولا يحرمهم من المتاع المعتدل بما وهبهم الله من المال، ولكنه يفرض عليهم القصد والاعتدال وقبل ذلك يفرض عليهم مراقبة الله الذي أنعم عليهم، ومراعاة الآخرة وما فيها من حساب قال تعالى :( إذا قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين، وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة، ولا تنس نصيبك من الدنيا، وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد من الأرض، إن الله لا يحب المفسدين)(13).

قال الدكتور الزحيلي(14): أي قال له جماعة من بني إسرائيل من النصحاء، حينما أظهر التفاخر والتعالي: لا تبطر ولا تفرح بما أنت فيه من المال، فإن الله لا يحب الأشريين البطرين الذين لا يشكرون الله على ما أعطاهم ولا يستعدون للآخرة، أي يبغضهم ويعاقبهم كقوله تعالى (كي لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور ) (15).

" وفي هذا القول، جماع ما في المنهج الإلهي القويم من قيم، وخصائص تفرده بين سائر مناهج الحياة(لا تفرح ) : فرح المزهو المنبعث من الاعتزاز بالمال، والاحتفال بالثراء، والتعلق بالكنوز والابتهاج بالملك والاستحواز.. لا تفرح فرح البطر الذي ينسي النعم بالمال، وينسى نعمته، وما يجب لها من الحمد والشكران . لا تفرح فرح الذي يستحقه المال، فيشغل به قلبه ويطير له لبه ويتطاول به على العباد.

(إن الله لا يحب الفرحين)،فهم يررونه (أي المال) بذلك أي الله، الذي لا يحب الفرحين المأخوذين بالمال، المتباهين، المطاولين بسلطانه على الناس (أ.هـ) (16).
وهنا نقول : لقد عالجت الآية الكريمة في قوله تعالى (لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين )(17) عالجت أهم مواقف العصرالحديث، وهو الفرح بالمال، والتعالي على الناس به، ومحاولة إذلال عباد الله بمال الله وقد انتقلت العدوى الفيرو (18) مالية من فرد إلى فرد، ومن جماعة إلى جماعة، ومن بلد إلى بلد حتى أصبح في العالم بلدان تذل بلداناً أخرى بثرائها وتسيطر على شعوبها بما تقدمه لها من معوقات ومساعدات، وتتحكم في سياساتها الداخلية والخارجية وحتى تحديد نسلها، وعلاقة الرجل بزوجه، بهذا المال.


وترى أفراد هذه الدول يتعالون ويتطاولون على أبناء الدول الفقيرة، ويفرحون بما آتاهم الله من ثروات طبيعية، وقوى بشرية، وتقدم تقني ولهذا أصبحت هذه الشعوب قارونية الهوية والمسلك والسلوك.

ومن هنا أصبحت القارونية ظاهرة عالمية سبق القرآن فيها العالم الحديث فعالجها معالجة إسلامية عالمية فريدة.

المنهج الالهي في التمتع بنعم الدنيا:

النصيحة الثانية التي نصح بها العالمون قارون تجلت في قوله تعالى ( وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة )(19) أي قد حصل عندك من وسائل الآخرة ما ليس عند غيرك من الأموال، فابتغ بها، ما عند الله، وتصدق ولا تقتصر على مجرد نيل الشهوات وتحصيل الملذات(20).

وقال الدكتور الزحيلي في ذلك (21) : أي استعمل ما وهبك الله من هذا المال الجزيل والنعمة الطائلة ( استعملها ) في طاعه ربك والتقرب إليه بأنواع القربات، التي يحصل لك بها الثواب في الدنيا والآخرة فإن الدنيا مزرعة الآخرة (أ . هـ).

وفي هذا يتمثل اعتدال المنهج الإلهي القويم، المنهج الذي يعلق قلب واجد المال بالآخرة، ولا يحرمه أن يأخذ بقسط من المتاع في هذه الحياة، بل يحضه على هذا، ويكلفه إياه تكليفاً كي لا يتزهد الزهد الذي يهمل الحياة ويضيعها .

لقد خلق الله طيبات الحياة ليستمتع بها الناس، وليعملوا في الأرض لتوفيرها وتحصيلها فتنموا الحياة وتتجدد وتتحقق خلافة الإنسان في الأرض، ذلك على أن تكون وجهتهم في هذا المتاع هي الآخرة، فلا تنحرفوا عن طريقها، ولا يشتغلون بالمتاع عن تكاليفها، والمتاع في هذه الحالة لون من ألوان الشكر للمنعم، وتقبل لعطاياه وانتفاع بها، فه طاعة من الطاعات يجزي عليها العبد بالحسنى وهكذا يحقق هذا المنهج التعادل والتناسق في حياة الإنسان )(22).

وهذا درس إلهي لمن يتصور أن التدين معناه حرمانهم من متع الحياة، وأن الدين يدفعنا نحو الانعزال عن الحياة، وقد ظن البعض أن المرأة إذا امتثلت شرع ربها فقد دفنت في البيت، الذي يجب أن لا تخرج منه إلا للزواج أو الدفن، هذا فهم كنسي للحياة لقد خلق الل النعم لينعم بها الإنسان بلا بغي ولا أهمال.

أن التصورات الخاطئة للإسلام ولشرع الله جعل الناس ينفرون من دين لم يتعَّرفوه، وشرع لم يتعلَّموه، إن في الزواج سنة، وفي الجماع صدقة، وفي إحكام الزواج صدقة، وفي مداعبة الزوج صدقة، وحسنة، والتمتع بنعم الله، بشرع الله شكر الله، غفل عنه الغافون فتاهوا في متع الحياة .

الموعظة الحسنة :

ونصل معاً في مشاهدة قصة قارون إلى الموعظة الثالثة التي وعظه بها العالمون من قومه حيث قالوا له كما قال الله تعالى (ولا تنس نصيبك من الدنيا )،أي ما أباح الله فيها من المشاكل والمشارب والملابس والمساكن والمناكح (والمراكب) فإن لربك عليك حقاً، ولنفسك عليك حقاً، ولأهلك عليك حقاًَ، ولزَورِكَ (أي زوارك) عليك حقاً فآت كل ذي حق حقه(23).

وقال الشيخ السعدي (24): أي لا نأمرك أن تتصدق، واستمتع بدنياك، لا يثلم دينك، ولا يضر آخرتك(أ.هـ).
وهذه هي وسيطة الاسلام في الحياة، قال ابن عمر (رضي الله عنهما) اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً ) (25).


وهكذا يحقق هذا المنهج التعادل والتناسق في حياة الإنسان (تعادل وتناسق) يمكنه من الارتقاء الروحي الدائم من خلال حياته (السوية ) المتعادلة التي لا حرمان فيها، ولا اهدار لمقومات الحياة الفطرية البسيطة (26).

وأحسن كما أحسن الله إليك:

أما النصيحة والموعظة الرابعة التي وعظ بها قارون فهي قول قومه له (وأحسن كما أحسن الله إليك)(27) أي أحسن إلى خلقه كما احسن هو إليك بهذه الأموال (28).

فهذا المال هبة من الله وإحسان فليقابل بالإحسان فيه، إحسان التقبل وإحسان التصرف، والإحسان به إلى الخلق وإحسان الشعور بالنعمة وإحسان الشكران. (29).

وفي الآية أمر بالإحسان مطلقاً بعد الأمر بالإحسان بالمال، ويدخل فيه الإعانة بالمال والجاه وطلاقة الوجه، وحسن اللقاء، وحسن السمعة، أي أنه جمع بين الإحسان المادي والإحسان الأدبي أو الإحسان الخلقي(30).

آية كافية في الإحسان :

وهذا مبدأ عام في حياة المسلمين( وأحسن كما أحسن الله إليك)(31).

فإذا أحسن الله إليك بالمال فأحسن إلى نفسك بشكر الله عليه وعدم التقتير على نفسك، وعدم الإسراف وتضييع المال فيما لا ينفع ولا يفيد، وأحسن إلى عيالك وزوجك بالتوسيع عليهم، وإبعادهم عن الإسراف، وتضيع المال في اللهو وبما لا يرضي الله، وأحسن إلى والديك ببرهما والإحسان إليهما، وأحسن إلى رحمك وجيرانك بمساعدتهم، والوقوف بجانبهم ومعهم في الأزمان والملمات والأفراح وأوقات السرور، وأحسن إلى زورك (أضافك ) بأكراهم وأطعامهم والقيام بواجبات الضيافة معهم قدر إستطاعتك، وأحسن إلى فقراء المسلمين وأراملهم وعجزتهم وعاجزيهم ومرضاهم والغارمين من الناس وأنفقه في سبيل الله وفك أسر الأسير، ودفع الدية عن أصحابها والديون على المدينين المعسرين ومساعدة الشباب الراغب في الزواج وغير القادر عليه.

وإذا أحسن الله إليك بالعلم، فأحسن كما أحسن الله عليك بالتواضع، ومداومة تحصيل العلم، وتعليم الناس العلم ا لنافع، وتسخير هذا العلم في تعمير الكون بنوامات الله في الخالق، والعمل للآخرة بصواب العمل، وخالص النية ، فبعض المسلمين أحسن الله إليهم بالعلم، فأتخذوه مطية لنشر المادية الداروينية العلمانية، والإباحية، ودعوة المسلمين للحياة البعيدة عن منهج الله ومكارم الأخلاق.

وإذا أحسن إليك بالعلم النافع فسخره في إسعاد العباد ودفع الأذى عنهم وجلب السعادة إليهم.

وإذا أحسن الله عليك بالعلم والمال، فأحسن إلى عباد الله بنشر العلم، ونشر دور النشر الإسلامية، وإنشاء المواقع الإلكترونية الإسلامية، وطباعة الكتب النافعة، وإصدار المجلات المفيدة، وإحياء تراث المسلمين العلمي ونشره، وإنشاء الإذاعات والمحطات الفضائية التلفيزيونية الإسلامية الأخلاقية، وفتح قنوات للدعوة إلى الله في شبكات الإنترنت، وساهم في إنشاء المداس الإسلامية العربية في الدول الإسلامية الفقيرة، وفي الدول الأوربية، فكم من جاليات إسلامية وأقليات مسلمة، تبحث مساعدات مالية لمدارس المسلمين وتنقذ أبناءها من التربية الإلحادية الإباحية اللإسلامية وإذا أحسن الله إليك بالأولاد، فأحسن إليهم بحس تربيتهم وتعلمهم أن يكونوا عباداً لله صالحين بتربتهم على منهج الله، وحب تعمير الكون، وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته الأطهار وصحابته الكرام، وحب الخير للسلمين والأهتمام بهم، ودعوة إلى هداية الناس إلى دين رب الناس، وإذا أحسن الله إليك بالمنصب والجاه فأحسن كما أحسن ا لله إليك، بأن تضع الرجل المناسب في المكان المناسب، وتقدم غير النافعين للعمل بل قدم النافعين واعدل بين الناس وقف بجاههك مع المظلومين والأرمل والضعفاء ولا تطردهم عند اللجوء إليك.
وإذا أحسن الله إليك بوظيفة تتحكم في مصالح العباد، فأحسن كما أحسن الله إليك بإتمام مصالح العباد، والبعد عن المحسوبية والرشوة المقنعة باسم الهدية.


وإذا أحسن الله إليك بنعمة حسن التأليف والكتابة فأحسن كما أحسن الله إليك بنشر العلم النافع، وتدعيم الفضيلة بقلمك ومحاربة الرذيلة بما تكتب.

وإذا أحسن الله إليك بالصبر فأحسن كما أحسن الله إليك في إعطاء الناس دروساً عملية في الصبر(32).

وإذا أحسن الله إليك بالصحة فأحسن كما أحسن الله إليك بتخسيرها في طاعة الله ومنفعة عباد الله .

آية كافية في منع الفساد في الأرض:

قال تعالى( ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين) (33)قال ابن السعدي رحمه الله : (الفساد) بالتكبر والعمل بمعاصي الله والاشتغال بالنعم عن المنعم (34) وقال ابن كثير رحمه الله : أي لا تكن همتك بما أنت فيه أن تفسد في الأرض وتسيء إلى خلق الله (إن الله لا يحب المفسدين )(35).

فالفساد بالبغي والظلم، والفساد بالمتاع المطلق من مراقبة الله ومراعاة الآخرة، والفساد بملء صدور الناس بالحرج والحسد والبغضاء، والفساد بإنفاق المال في غير وجهه أو إمساكه عن وجهه على كل حال ( إن الله لا يحب المفسدين )(36)، كما أنه لا يحب الفرحين، كذلك قال له قومه : فكان رده جملة واحدة تحمل شتى معاني الفساد والإفساد، قال (إنما أوتيته على علم عندي )(37)، أي إنما أوتيت هذا المال استحقاقاً على علمي الذي طوع لي جمعه وتحصيله فما لكم تُملون عليَّ طريقة خاصة في التصرف فيه وتتحكمون في ملكيتي الخاصة، وأنا إنما حصَّلت هذا المال بجهدي الخاص واستحققته بعلمي الخاص، إنها قولة المفرور المطموس الذي ينسى مصدر النعمة وحكمتها ويفتنه المال ويعميه الثراء (38) (أ . هـ) .
وقوله تعالى
(ولا تبغ الفساد في الأرض)(39) من الآيات الجامعات التي جمعت شتى ألوان الفساد في الأرض من تلوث، وهو هدر غذائي، وهدر بيئي، ورعي جائر، وحرص للغايات، ومناهج مفسدة، ومدارس الفساد، فكم من أناس أفسدوا في الأرض بما يمولونه من محطات فضائية يجمعون فيها الفاتنات ويبثون برامج الرقص والغناء والمسابقات التافهة وحكايات الفنانين والفنانات، حتى تحقيقاتهم وشخصياتهم المحببة كلها شخصيات مُفسدة وإعلاناتهم تنشر الرذيلة وبرامجهم تناقش قضايا فساد وإفساد، وقد ترك لهؤلاء القوم العنان يبثون ما شاءوا وكأنهم أحرار في أموالهم وفي تبني ما يشاءون من المفاسد.
وواضعوا المناهج الدراسية الذين يحاربون كل ما هو إسلامي وأصيل ويعملون على تسطيح القيم وزعزعتها بسيرهم على سياسة وقلوب اللعين هؤلاء يبغون الفساد في الأرض والله يقرر أنه لا يحب المفسدين .


وهؤلاء الذين حولوا أعيادنا إلى حفلات للرقص والخمر والنساء والغناء ونشر الرذيلة هم من المفسدين في الأرض والله لا يحب المفسدين.

وهؤلاء المخططون لبرامجنا الإعلامية والسياحية والترفيهية الناشرون لكل هادم للقيم هم من المفسدين في الأرض والله لا يحب المفسدين.

وهؤلاء الناشرون لحفلات ومسابقات ملكات الجمال في ديار المسلمين بالطريقة الحالية والتي نعرفها جميعاً هم من المفسدين في الأرض وهكذا كل مصدر الفساد والإفساد تندرج تحت قوله تعالى : (إن الله لا يحب المفسدين).

يقول صاحب تفسير الظلال رحمه الله (وهكذا ) أي قارون نموذج متكرر في البشر، فكم من الناس يظن أن علمه وكده هما وحدهما سبب غناه، ومن ثم فهو غير مسؤل عما ينفق وما يمسك، غير محاسب على ما يفسد بالمال وما يصلح، غير حاسب لله حساباً، ولا ناظر إلى غضبه ورضاه(40).

الإسلام والملكية الفردية والجماعية :

كما يقول صاحب تفسير الظلال رحمه الله فإن الإسلام يعترف بالملكية الفردية ويقدر الجهد الفردي الذي بذل في تحصيلها من وجوه الحلال التي يشرعها، ولا يهَّون من شأن الجهد الفردي أو يلغيه، ولكنه في الوقت ذاته يفرض منهجاً معيناً للتصرف في الملكية الفردية، كما يفرض منهجاً لتحصيلها وتنميتها وهو منهج متوازن متعادل لا يحرم الفرد ثمرة جهده ولا يطلق يده في الاستماع به حتى الترف (والإسراف)، ولا في امساكه حتى التقتير.

يفرض (الإسلام ) للجماعة حقوقها في هذا المال ورقابتها على طريق تحصيله، وطرق تنميته وطرق انفاقه والاستمتاع به، وهو منهج خاص واضح الملامح مميز السمات(41).

وتطاول الطاغي وأعرض واستكبر:

لم يستمع (قارون) إلى نداء قومه، ولم يشعر بنعمة ربه ولم يخضع لمنهجه القويم، وأعرض عن هذا كله في أستكبار لئيم، وفي بطر ذميم ومن ثم جاءه قول ربه (أولم يعلم أن الله قد أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعاً ولا يسأل عن ذنوبه المجرمون)(42)

وهكذا مشهد التطاول والإعراض عن المنهج والتعالي على الفطنة والإصرار على الفساد والإعترار بالعلم والمال(43).

موكب الفتنة :

ونصل مع قصة قارون إلى موكب الفتنة حين خرج قارون بزينته على قومه، فتطير قلوب فريق منهم، وتتهاوى نفوسهم، ويتمنون لأنفسهم مثل ما أوتي قارون، ولقلة علمهم، ولقراءاتهم الخاطئة بجهلهم للأحداث يظنون أنه أوتي حظاً عظيماً يتشهاه المحرومون الجاهلون.

على حين يقرأ العالمون الأحداث ومعطياتها قراءة صحيحة بعلمهم، فيستيقظ الإيمان في قلوبهم فيعتزون به على فتنة المال وزينة قارون وموكبه الفاتن، ويقومون بواجبهم الشرعي والعلمي والنفسي والإجتماعي والتاريخي فيذكرون أخوانهم المبهورين المأخوذين يذكرونهم في ثقة المؤمنين وملوك العارفين .

قال تعالى واصفاً موكب الفتنة : (فخرج على قومه في زينته، قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم، وقال الذين أوتو العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحاً ولا يلقاها إلا الصابرون (44).
يقول ابن كثير رحمه الله في تفسير ذلك: إنه خرج ذات يوم على قومه في زينة عظيمة، وتجُّمل باهر من مراكب وملابس عليه وعلى خدمه وحشمه، فلما رآه من يريد الحياة الدنيا، ويميل إلى زخرفها وزينتها تمنوا أن لو كان لهم مثل الذي أعطى قالوا (يا ليت مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم )(45) أي : ذو حظ وافر في الدنيا.

فلما سمع مقالتهم أهل العلم النافع قالوا : (ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحاًً )(46) ، أي جزاء الله لعباده المؤمنين الصالحين في الدار الآخرة خير مما ترون، كما في الحديث الصحيح يقول الله تعالى (أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأيت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر)(47)واقرؤوا إن شئتم (فلا تعلم نفس ما أخف لهم من قرة أعين جزءً بما كانوا يعملون )(1) وقوله (ولا يلقاها إلا الصابرون ) (48).
قال السدي : وما يلقى الجنة إلا الصابرون كانه جعل ذلك من تمام كلام الذين أوتوا العلم، قال ابن جرير: وما يلقي هذه الكلمة إلا الصابرون عن محبة الدنيا، الراغبون في الدار الآخرة، وكأنه جعل ذلك مقطوعاً من كلام أولئك وجعله من كلام الله عز وجل وأخباره بذل(49).

وقال صاحب الظلال رحمه الله : وهكذا وقفت طائفة منهم أمام فتنة الدنيا وقفة المأخوذ المبهور المتهاوي المتهافت.

ووقفت طائفة أخرى تستعلي على هذا كله بقيمة الإيمان، والرجاء فيما عند الله والاعتزاز بثواب الله، والتفت قيمة المال وقيمة الإيمان في الميزان وفي كل زمان ومكان تستهوي زينة الأرض بعض القلوب وتبهر الذين يريدون الحياة الدنيا ولا يتطلعون إلى ما هو أعلى وأكرم منها، فلا يسألون بأي ثمن اشترى صاحب الزينة زينته، ولا بأي الوسائل نال ما نال من عرض الحياة الدنيا من مال أو منصب أو جاه ومن ثم تتهافت نفوسهم وتتهاوى كما يتهافت الذباب على الحلوى (المسمومة ) ويتهاوى ويسيل لعابهم على ما في أيدي الحظوظين من متاع، غير ناظري إلى الثمن الباهظ الذي أدوه، ولا الطريق الدنس الذي خاضوه، ولا إلى الوسيلة التي اتخذوها.

فأما لمتصلون بالله فلهم ميزان آخر يقيم الحياة في نفوسهم، وفي نفوسهم قيم أخرى غير قيم المال والزينة والمتاع.

وهم أعلى نفساً وأكبر من أن يتهاووا ويتصاغروا أمام قيم الأرض جميعاً ولهم من استعلائهم بالله عاصم من التخاذل أمام جاه العباد وهؤلاء هم (الذين أوتوا العلم )(50).

العلم الصحيح الذي يقوّمون به الحياة حق التقويم (وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحاً ولا يلقاها إلا الصابرون) (51).

وقال رحمه الله: " ثواب الله خير من هذه الزينة وما عند الله خير مما عند قارون، والشعور على هذا النحو درجة رقيقة لا يلقاها إلا الصابرون.

الصابرون على معايير الناس ومقاييسهم الصابرون على فتنة الحياة وإغرائها، الصابرون على الحرمان مما يتشهاه الكثيرون، وعندما يعلم الله منهم الصبر كذلك يرفعهم إلى تلك الدرجة، درجة الاستعلاء على كل ما في الأرض والتطلع إلى ثواب الله في رضى وثقة واطمئنان )( أ. هـ ).
القصة وموازين القرن العشرين الميلادي:

وهكذا أخوة الإسلام تجسد الآيات قصة قارون، وتجسد فتنة العصر، وكل عصر، وخاصة العصر الذي نعيش فيه، حيث ترجح الآن كفة الذين يريدون الحياة الدنيا.

ويجسدون القارونيين في القرن العشرين الميلادي وبداية القرن الحادي والعشرين، يجسدونهم على ما آتاهم الله من بنايات شاهقة، وسيارات فارهة، وأموال طائلة، وخدم وحشم، وزينة وجمال أجساد، فتراهم يسارعون في جمع الأموال بالطرائق المشروعة وغير المشروعة، وباستغلال عباد الله، ويمنعون عباد الله حقوقهم المشروعة، ويفتنونهم بأموالهم وزينتهم وتكبرهم ومظاهرهم الكاذبة، ونرى من يكذب ويقلد هذه الفئة القارونية ويرفعها إلى درجة عالية، ولكن الله الرحمن الرحيم له عباد فطن يعلمون حقائق الأمور تراهم رغم ثرائهم، ورغم ما أعطاهم الله من فضله، تراهم متواضعين متصدقين حامدين عابدين شاكرين. يخافون ربهم ويخشون عذابه، ويرجون ثوابه وهؤلاء هم (عباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً، وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً) (52).

وإذا فتن الجاهلون الناس كانوا هم في جانب العلم والقيم والفضيلة وهؤلاء هم الأمرون بالمعروف الناهون عن المنكر.
ولكن عندما تشتد الفتنة وتستعر يأمر الله بانقاذ الناس من التفنة، وهذا ما يجسده المشهد التالي من قصة قارون، وندعوكم أخوة الإسلام إلى مواقع الأحداث حيث المشهد الحاسم للقضاء على الطاغية ورأس الفتنة.
وجاء أمر الله :

وتنقلنا الآيات في نقل مباشر




الموضوع الأصلي : قارون وفتنة العص // المصدر : الكاتب: رضا السويسى
 



توقيع : رضا السويسى






تقبل الله منا  ومنكم صالح الاعمال

رضا السويسى












  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات كويت الحب