لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: العقيدة الاسلاميه :: العقيدة الاسلاميه
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2011-12-05, 01:00
المشاركة رقم:
  
رضا السويسى
الادارة
الادارة

avatar

إحصائية العضو

100 / 100100 / 100
ذكر
عدد الرسائل : 13633
الموقع : لبيك يا الله
العمل/الترفيه : بحب كل الناس
المزاج : الحمد لله
نقاط : 6618849
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/01/2009
. :
 

  
مُساهمةموضوع: الرسول الأمين خاتم النبيين


الرسول الأمين خاتم النبيين


بقلم ؛ فضيلة الشيخ / اسامة سليمان

الحمدلله وحده ، والصلاة والسلام علي من لا نبي بعده .... وبعــد :
فإن عقيدة ختم النبوة المحمدية ، تعد من مسائل العقيدة الأساسية في حياة المسلم ، فمن طعن فيها أو جحدها أو ادعي سواها فهو كافر حلال الدم عند أهل السنة والجماعة .
ونظراً لخطورة تلك المسألة لا سيما في عصرنا الحاضر ، حيث تطالعنا الصحف من وقت لآخر بأسماء دجالين كذابين يدعون النبوة ، ولذلك جاء هذا المقال ليبين أدلة ختم النبوة من القرآن والسنة وأقوال السلف .

أولا : أدلة ختم النبـوة من القرآن الكريم

لقد وردت الآيات القرآنية تبين بما لا يدع مجالا للشك في تلك العقيدة :
1 - يقول سبحانه : ) ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليما ( [ الأحزاب : 40 ] فالآيــــة الكريمة تدل دلالة صريحة في أن محمد صلي الله عليه وسلم هو خاتم النبيين ، فلا نبي بعــده .
يقول الامام الطبري رحمه الله : فهو رسول الله وخاتم النبيين الذي ختم النبوة فطبع عليها فلا تفتح لأحد بعده إلي قيام الساعة . اهـ .
ويقول الإمام البغوي رحمه الله : ختم الله به النبوة .
و يقول الخازن رحمه الله في تفسيره : ختم الله به النبوة فلا نبوة بعـده .
أمـا الحافظ ابن كثير فلقد قال عند تفسير هذه الآية : الآية نص في أنه لا نبي بعـده ، وإذا كان لا نبي بعـده فلا رسول بطريق الأولي و الأحري ؛ لان مقام الرسالة أخص من مقام النبوة ، فإن كل رسول نبي ولا ينعكس ، و بذلك وردت الأحاديث المتواترة .

ولفظ " خاتم " قرئ بالكسر ، وهي قراءة الجمهور وقراء الأمصار ، وقرئ بالفتح وهي قراءة عاصم والحسن وابن عامر .
ورغم تعـدد القراءات للفظ " خاتم " فلا تأثير له علي المعني . يقول ابن الجوزي رحمه الله : من قرأ خاتم بكسر التاء فمعناه وختم النبيين ، ومن فتحها فالمعني آخر النبيين .
وقراءة الكسر هي الأشهر عند أهل اللغة والتفسير ، وقراءة الفتح هي الأقل استعمالاً بين القراء .

2 - يقول سبحانه : ) قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً ( [الأعراف : 158]
ووجه الدلالة في الآية أن الرسالة التي جاء بها النبي r رسالة عامة تخاطب جميع الناس دون تخصيص أو تقييد ، فهو r مبعوث للناس كافة ، فعموم رسالته r هـو إحدي الخصائص التي انفرد بها عن الأنبياء قبله ، إذ كان كل نبي يبعث إلي قومه خاصة
وعموم الرسالة يفيد أنها الخاتمة ؛ إذ لا حاجة بالبشرية بعد ذلك إلي دين جديد طالما أن هذا الدين خاطبهم ووسعهم جميعــاً .

3 - يقول سبحانه : ) تبارك الذي نزل الفرقان علي عبده ليكون للعالمين نذيرا ( [ الفرقان : 1 ]
ووجــه الدلالة في الآيه : أن القرآن الكريم نذير للعالمين جميعاً ، فهو يشمل كل البشر بدون استثناء ، سواء من وجد عند نزوله ومن سيوجد إلي يوم القيامة ، و من ثم فلا حاجه بالبشرية بعد ذلك إلي نبوة أخري أو كتاب أخر . وهـــذا تأكـيد لعقيدة ختم النبوة ؛ لان القرآن سيبقي حجة إلي قيام الساعة .

4 - قوله سبحانه : ) اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ( [ المائدة : 3 ]
ووجــه الدلالة في الآيـة – كما قال الحافظ ابن كثير رحمه الله – : هذه أكبر نعم الله علي هذه الأمة ، حيث أكمل لهم دينهم ، فلا يحتاجون إلي دين غيره ولا إلي نبي غير نبيهم r ، ولهذا جعله الله خاتم النبيين ، وبعثه إلي الإنس والجن ، فلا حلال إلا ما أحله ، ولا حرام إلا ما حرمه ، ولا دين إلا ما شرعه ، وكل شئ أخبر به فهو حق و صدق .اهـ .
فالأمة لا تحتاج إلي نبي يكمل الله به لها دينها ، فقد أكمل الله الدين وأتم عليها النعمة علي يد سيد البشر r

5 - قوله سبحانه : ) إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ( [ الحجر : 9 ]
وفي تلك الآية دلالة قوية علي أن الله عز وجل أراد بقاء هذا الدين إلي قيام الساعة ، فحفظ القرآن الذي هو رسالته من التحريف والتبديل ليكون حجة قائمة علي العباد إلي يوم القيامة .

ثانياً : أدلة السنة النبوية

لقد جاءت الأحاديث النبوية تؤكـد تلك العقيـدة وتبينها ، وقـد تواترت في ذلك تواتراً قطعياً ، ونظـراً لتعـدد النصوص وكثرتها سنذكر بعضهــا :
1 - قوله r : (( (( كانت بنو اسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي ، وأنه لا نبي بعـدي ، وسيكون خلفاء فيكثرون )) رواة البخاري .

2 - قوله r : (( فضلت علي الأنبياء بست : أوتيت جوامع الكلم ، ونصرت بالرعب ، وأحلت لي الغنائم ، وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً ، وأرسلت الي الخلق كافة وختم بي النبيون )) رواه مسـلم .

3 - قوله r : (( أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحي الذي يُمحي به الكفر ، وأنا العاقب )) والعاقب أي : الذي ليس بعـده نبي . رواه البخاري ومسلم واللفظ لمسلم .

4 - قوله r : (( لا تقوم الساعة حتي يبعث دجالون كذابون قريباً من ثلاثين ، كلهم يزعم أنه رسول الله )) رواه البخاري ومسلم .
وفي الحديث يحذرنا النبي r من هؤلاء الدجالين الكاذبين إذ لا نبي بعـده r .

ثالثاً :

وقـد اجتمعت أقوال السلف رضوان الله عليهم وتواترت في عقيـدة ختم النبوة بمحمد r بما لا يسع المقام لذكره بعـد ذكر ما ورد في الكتاب والسنة لإثبات ذلك .


والله من وراء القصـد .

-----------------------------------------
نقـلاً عن : " مجلة التوحيــد " العـدد : 5/1423 هـ .



 



توقيع : رضا السويسى






تقبل الله منا  ومنكم صالح الاعمال

رضا السويسى












  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة