لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: العقيدة الاسلاميه :: العقيدة الاسلاميه
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2011-11-10, 13:48
المشاركة رقم:
  
خلود

avatar

إحصائية العضو

100 / 100100 / 100
انثى
العقرب
عدد الرسائل : 2968
تاريخ الميلاد : 14/11/1987
العمر : 29
نقاط : 20351
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/05/2011
. :
 

  
مُساهمةموضوع: الأسماء الحسني


الأسماء الحسني


لك الحمد يا ذا الجلال والإكرام ؛ سبحانك يا مبدع الكائنات ، يا من بسطت الأرض ورفعت السموات ، لك لأسماء الحسني ، والصفات العلا ، لك مقاليد السموات والأرض ؛ ما قدرك الناس حق قدرك ، والأرض جميعاً قبضتك يوم القيامة والسموات مطويات بيمينك.

سبحانك وتعاليت عما يصف الجاهلون ‍ كتبت للناس في صفحات الآفاق آيات وجودك ودلائل قدرتك ليقرأ من له عينان ، وأنطقت كل شئ بالتسبيح بحمدك ؛ ليسمع من له أذنان ؛ وأودعت الفطر البشري غرائز الإقرار بربربيتك ليذكر من كان له قلب او القي السمع وهو شهيد ، وقطعت بذلك حجج الجاحدين ، وأعذار المعاندين ، وصدق قولك الكريم (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ . أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ)

ففاز الذين سبقت لهم منك الحسني إذ نظروا في ملكوت السموات والأرض وما خلقت من شئ ، فرأوا بأبصارهم وبصائرهم آثار قدرتك على كل موجود ، وسمعوا بآذان قلوبهم شهادة الكائنات بأنك وحدك بالحق معبود ؛ فآمنوا بك إيمانا أطلق جوارحهم في مرضاتك ، وقاموا لك قانتين ، وخروا للأذقان ساجدين .

وأما الذين رن على قلوبهم ما كانوا يكسبون ، وطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون فقد أعرضوا عن الآيات ، وغفلوا عن المثلات ؛ وعموا عن البينات ، ولم ينتفعوا بما يرون أو يسمعون (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ) فهم المعنيون بقولك الحق (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)

سبحانك لم يقف فضلك على الناس عند هداية الفطرة والوجدان والعقل ؛ بل أرسلت إليهم الرسل مبشرين ومنذرين ، وأنزلت عليهم الكتب ليدبروا الآيات ولعلهم يهتدون ، وأوضحت لهم أسماءكم الحسني ليعرفوك به ويهتدوا منها إلي ألوهيتك وربوبيتك ووحجدانيتك وقدرتك ، وعزتك وحكمتك ، وقدسك وقهرك وعلمك ورحمتك وعظمتك وجبروتك ، وكرمك وسمعك وبصرك ونورك حتى إذا لاحت لهم هذه النوار وأشرقت عليهم شموس الهداية من آفاق القرآن ، صح إيمانهم بك وثقتهم فيك وتوكلهم عليك ، ودعاؤهم غياك ، وانصرفوا عن المخلوقين جميعاً إليك ، فعبدوك وحدك واتقوك وحدك ، واستعانوك وحدك .

أحمدك حمداً استديم به نعمتك ، واستدفع به غضبك واستحق به رحمتك ، وأدخل به جنتك. وأشهد أن لا إله ألا أنت وحدك لا شريك لك ، وأشهد أن محمداً عبدك ورسولك ؛ أرسلته بالهدي ودين الحق لتظهره على الدي كله ولتخرج به الناس الظلمات إلي النور ، ففتحت به أعيناً عمياً وآذانا صماء ، وقلوبا باغلفا ، وانقذت من الضلالة أمماً كانت غارقة في طغيانها وجهانتها ؛ تائهة في بيداء شركها ووثنتيها ، داعية للمخلوق كما يدعي الخالق ، طالبة من المرزوق ما لا يطلب إلا من الرازق .

أخرجت به من أعماق الظلمات أمماً كانت تدعو من دونك ما لا يضرها لا ينفعها تحسب أنهم عندك شفعاء ، قد انغمسوا في الجهالة الجهلاء ؛ وتاهوا في الضلالة العمياء وتورطوا في السوء وارتطوا في أوحال الفحشاء .

فلما تبلج لهم صبح الهداية متشحا براية القرآن ولاحت لهم أعلام التوفيق في طريق العرفان ووضحت لهم المحجة ظاهرة الصوي بادية الإعلام. خلعوا الانداد وطوحوا بها وحطموا الأوثان وداسوها بالأقدام. واصبحوا بعد الشرك البغيض المهين : مؤمنين موحدين مخلصين لك الدين . إذا ذكر اسمك وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياتك زادتهم إيمانا وعليك وحدك يتوكلون .

صلي اللهم على محمد وعلى آله مالاحت مظاهر أسمائك الحسني ، وأشرقت أضواء صفاتك العلا. وما تنفس صبح وتجلي نهار. وما بدا في الوجود شئ من أسرار الواحد القهار. ([1])...
كاتب المقالة: أبو الوفاء محمد درويش




الموضوع الأصلي : الأسماء الحسني // المصدر : الكاتب: خلود
 



توقيع : خلود




  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة