لبيك يا الله


 
الرئيسيةالرئيسية  عععععع  المنشوراتالمنشورات  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أبواب العلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا السويسى
الادارة
الادارة
avatar


100 / 100100 / 100

ذكر
عدد الرسائل : 13632
الموقع : لبيك يا الله
العمل/الترفيه : بحب كل الناس
المزاج : الحمد لله

نقاط : 6617988
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/01/2009
. :

مُساهمةموضوع: أبواب العلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم   2011-11-04, 10:56

باب إذا أراد الله بعبد خيرا فقهه في الدين

بسم الله الرحمن الرحيم

2783- حدثنا علي بن حجر، أخبرنا اسماعيل بن جعفر، أخبرني عبد الله بن سعيد بن أبي هند، عن أبيه، عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

- "من يريدالله به خيرا يفقهه في الدين" . وفي الباب عن عمر وأبي هريرة ومعاوية. هذا حديث حسن صحيح.

2- باب فضل طلب العلم

2784- حدثنا محمود بن غيلان، أخبرنا أبو أسامة، عن الأعمش عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا الى الجنة". هذا حديث حسن.

2785- حدثنا نصر بن علي، أخبرنا خالد بن يزيد العتلي، عن أبي جعفر الرازي، عن الربيع بن أنس، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع". هذا حديث حسن غريب. ورواه بعضهم فلم يرفعه.

2786- حدثنا محمد بن حميد الرازي، أخبرنا محمد بن المعلى، أخبرنا زياد بن خثيمة، عن أبي داود، عن عبد الله بن سخبرة عن سخبرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

- "من طلب العلم كان كفارة لما مضى". هذا حديث ضعيف الاسناد. وأبو داود اسمه نفيع الأعمى، يضعف في الحديث ولا نعرف لعبد الله بن سخبرة كبير شيئ ولا لأبيه.

3- باب ما جاء في كتمان العلم

2787- حدثنا أحمد بن بديل بن قريش اليامي الكوفي، أخبرنا عبد الله بن نمير، عن عمارة بن زإذان عن علي بن الحكم عن عطاء، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "من سئل عن علم علمه ثم كتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار". وفي الباب عن جابر وعبد الله بن عمرو. حديث أبي هريرة حديث حسن.

4- باب ما جاء في الاستيصاء بمن يطلب العلم

2788- حدثنا سفيان بن وكيع، أخبرنا أوب داود الحفري، عن سفيان، عن أبي هارون قال: كنا نأتي أبا سعيد فيقول مرحبا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

- "ان الناس لكم تبع وان رجالا يأتونكم من أقطار الأرض يتفقهون في الدين، فإذا أتوكم فاستوصوا بهم خيرا". قال علي بن عبد الله، قال يحيى بن سعيد: كان شعبة يضعف أبا هارون العبدي. قال يحيى: ومازال ابن عون يروي عن أبي هارون العبدي حتى مات. وأبو هارون اسمه عمارة بن جوين.

2789- حدثنا قتيبة، أخبرنا نوح بن قيس، عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

- "يأتيكم رجال من قبل المشرق يتعلمون، فإذا جاؤوكم فاستوصوا بهم خيرا". قال فكان أبو سعيد إذا رأنا قال مرحبا بوصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وهذا حديث لا نعرفه الا من حديث أبي هارون العبدي عن أبي سيعد الخدري.

5- باب ما جاء في ذهاب العلم

2790- حدثنا هارون بن اسحاق الهمداني، أخبرنا عبدة بن سليمان عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يترك عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا ". وفي الباب عن عائشة وزياد بن لبيد. هذا حديث حسن صحيح. وقد روي هذا الحديث الزهري عن عروة عن عبد الله بن عمرو، وعن عروة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثل هذا.

2791- حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن، أنبأنا عبد الله بن صالح، حدثني معاوية بن صالح، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير، عن أبيه جبير بن نفير عن أبي الدرداء قال:

- "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فشخص ببصره الى السماء، ثم قال: هذا أوان يختلس العلم من الناس حتى لا يقدروا منه على شيئ. فقال زياد بن لبيد الأنصاري: كيف يختلس منا، وقد قرأنا القرآن فوالله لنقرأنه، ولنقرئنه نساءنا وأبناءنا؟ قال: ثكلتك أمك يا زياد إن كنت لأعدك من فقهاء أهل المدينة، هذه التوراة والانجيل عند اليهود والنصارى فمإذا تغني عنهم؟ قال جبير: فلقيت عبادة بن الصامت فقلت ألا تسمع ما يقول أخوك أبو الدرداء؟ فأخبرته بالذي قال أبو الدرداء، قال صدق أبو الدرداء إن شئت لأحدثنك بأول علم يرفع من الناس: الخشوع، يوشك أن تدخل مسجد الجامع فلا ترى فيه رجلا خاشعا". هذا حديث حسن غريب. ومعاوية بن صالح، ثقة عند أهل الحديث. ولا نعلم أحدا تكلم فيه غير يحيى بن سعيد القطان. وقد روى عن معاوية بن صالح نحو هذا، وروى بعضهم هذا الحديث عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير، عن أبيه، عن عوف بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم.

6- باب في من يطلب بعلمه الدنيا

2792- حدثنا أبو الأشعث، أحمد بن المقدام العجلي البسري، أخبرنا أمية بن خالد، أخبرنا اسحاق بن يحيى بن طلحة، حدثني ابن كعب بن مالك عن أبيه، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من طلب العلم ليجاري به العلماء أو ليماري به السفهاء ويصرف به وجوه الناس اليه أدخله الله النار". هذا حديث غريب. لا نعرفه الا من هذا الوجه، واسحاق بن يحيى بن طلحة ليس بذاك القوي عندهم، وتكلم فيه من قبل حفظه.

2793- حدثنا علي بن نصر بن علي، أخبرنا محمد بن عباد الهناني أخبرنا علي بن المبارك، عن أيوب السختياني، عن خالد بن دريك عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تعلم علما لغير الله أو أراد به غير الله فليتبوأ مقعده من النار".

7- باب في الحث على تبليغ السماع

2794- حدثنا محمود بن غيلان، أخبرنا أبو داود، أخبرنا شعبة أخبرني عمر بن سليمان من ولد عمر بن الخطاب قال سمعت عبد الرحمن ابن أبان بن عثمان يحدث عن أبيه قال:

- "خرج زيد بن ثابت من عند مروان نصف النهار، قلنا ما بعث اليه هذه الساعة الا لشيء يسأله عنه، فقمنا فسألناه، فقال نعم سألنا عن أشياء سمعناها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: نضر الله امرأ سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه غيره، فرب حامل فقه الى من هو أفقه منه، ورب حامل فقه ليس بفقيه". وفي الباب عن عبد الله ابن مسعود ومعاذ بن جبل وجبير بن مطعم وأبي الدرداء وأنس. حديث زيد بن ثابت حديث حسن.

2795- حدثنا محمود بن غيلان، أخبرنا أبو داود، أنبأنا شعبة عن سماك بن حرب قال سمعت عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود يحدث عن أبيه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

- "نضر الله امرأ سمع منا شيئا فبلغه كما سمعه فرب مبلغ أوعى من سامع". هذا حديث حسن صحيح.

8- باب في تعظيم الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم

2796- حدثنا أبو هشام الرفاعي، أخبرنا أبو بكر بن عياش، أخبرنا عاصم عن زر عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار".

2797- حدثنا اسماعيل بن موسى الفزاري بن ابنة السدى، أخبرنا شريك بن عبد الله عن منصور بن المعتمر عن ربعي بن حراش، عن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "لا تكذبوا علي فانه من كذب علي يلج النار". وفي الباب عن أبي بكر وعمر وعثمان والزبير وسعيد بن زيد وعبد الله بن عمرو وأنس وجابر وابن عباس وأبي سعيد وعمرو ابن عبسة وعقبة بن عامر ومعاوية وبريدة وأبي موسى وأبي أمامة وعبد الله بن عمر والمنقع وأوس الثقفي. حديث علي بن أبي طالب، حديث حسن صحيح. قال عبد الرحمن بن مهدي: منصور بن المعتمر أثبت أهل الكوفة، قال وكيع: لم يكذب ربعي بن حراش في الاسلام كذبة.

2798- حدثنا قتيبة أخبرنا الليث بن سعد بن ابن شهاب عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- من كذب علي - حسبت أنه قال متعمدا - فليتبوأ بيته من النار". هذا حديث حسن غريب صحيح من هذا الوجه من حديث الزهري عن أنس بن مالك. وقد روى هذا الحديث من غير وجه عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم.

9- باب في من روى حديثا وهو يرى أنه كذب

2799- حدثنا بندار، أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي، أخبرنا سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن ميمون بن أبي شبيب عن المغيرة بن شعبة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

- "من حدث عني حديثا وهو يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين". وفي الباب عن علي بن أبي طالب وسمرة. هذا حديث حسن صحيح.

ورى شعبة عن الحكم، عند عبد الرحمن بن أبي ليلى عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث، وروى الأعمش وابن أبي ليلى عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم وكان حديث عبد الرحمن بن أبي ليلى عن سمرة عند أهل الحديث أصح. قال سألت عبد الله بن عبد الرحمن أبا محمد، عن حديث النبي صلى الله عليه وسلم:

- "من حدث حديثا وهو يرى أنه كذب، فهو أحد الكاذبين". قلت له: من روى حديثا وهو يعلم أن اسناده خطأ أيخاف أن يكون قد دخل في حديث النبي صلى الله عليه وسلم، أو إذا روى الناس حديثا مرسلا، فأسنده بعضهم أو قلب اسناده يكون قد دخل هذا الحديث؟ فقال لا إنما معنى هذا الحديث إذا روى الرجل حديثا ولا يعرف لذلك الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أصل فحدث به فأخاف أن يكون قد دخل في هذا الحديث.

10- باب ما نهى عنه أنه يقال عند حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

2800- حدثنا قتيبة، أخبرنا سفيان بن عيينة، عن محمد بن المنكدر، وسالم أبي النضر عن عبيد الله بن أبي رافع، عن أبي رافع وغيره رفعه قال:

- لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه أمر مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول لا أدري، ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه". هذا حديث حسن. وروى بعضهم عن سفيان عن ابن المنكدر، عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا. وسالم أبي النضر عن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم. وكان ابن عيينة إذا روى هذا الحديث على الانفراد بين حديث محمد بن المنكدر من حديث سالم أبي النضر، وإذا جمعها روى هكذا وأبو رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم اسمه أسلم.

2802- حدثنا محمد بن بشار، أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي، أخبرنا معاوية بن صالح، عن الحسن بن جابر اللخمي، عن المقدام بن معد يكرب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "ألا هل عسى رجل يبلغه الحديث عني وهو متكئ على أريكته، فيقول بيننا وبينكم كتاب الله، فما وجدنا فيه حلالا استحللناه، وما وجدنا فيه حراما حرمناه، وان ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حرم الله". هذا حديث غريب من هذا الوجه.

11- باب في كراهية كتابة العلم

2803- حدثنا سفيان بن وكيع، أخبرنا ابن عيينة، عن زيد بن أسلم عن أبيه، عن عطاء بن يسار، عن أبي سعيد قال:

- "استأذنا النبي صلى الله عليه وسلم في الكتابة فلم يأذن لنا ". وقد روى هذا الحديث من غير هذا الوجه أيضا عن زيد بن أسلم. ورواه همام عن زيد بن أسلم.

12- باب في الرخصة فيه

2804- حدثنا قتيبة، أخبرنا الليث، عن الخليل بن مرة، عن يحيى بن أبي صالح عن أبي هريرة قال:

- "كان رجل من الأنصار يجلس الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيسمع من النبي صلى الله عليه وسلم الحديث فيعجبه ولا يحفظه، فشكى ذلك الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال يا رسول الله إني لأسمع منك الحديث فيعجبني ولا أحفظه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: استعن بيمينك وأومأ بيده الخط". وفي الباب عن عبد الله بن عمرو هذا حديث ليس اسناده بذاك القائم. وسمعت محمد بن اسماعيل يقول الخليل بن مرة منكر الحديث.

2805- حدثنا يحيى بن موسى ومحمود بن غيلان، قالا أخبرنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة عن أبي هريرة:

- "أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب فذكر قصة في الحديث فقال أبو شاه: اكتبوا لي يا رسول الله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اكتبوا لأبي شاه". وفي الحديث قصة. هذا حديث حسن صحيح. وقد روى شيبان عن يحيى بن أبي كثير مثل هذا.

2806- حدثنا قتيبة، أخبرنا سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن وهب بن منبه، عن أخيه وهو همام بن منبه، قال سمعت أبا هريرة يقول:

- "ليس أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مني الا عبد الله بن عمرو فانه كان يكتب وكنت لا أكتب". هذا حديث حسن صحيح. ووهب بن منبه عن أخيه، وهم همام بن منبه.

13- باب ما جاء في الحديث عن بني اسرائيل

2807- حدثنا محمد بن يحيى، أخبرنا محمد بن يوسف عن عبد الرحمن ثابت بن ثوبان العابد الشامي، عن حسان بن عطية، عن أبي كبشة السلولي عن عبد الله بن عمرو. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني اسرائيل ولا حرج. من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار". هذا حديث حسن صحيح.

2808- حدثنا محمد بن بشار، أخبرنا أبو عاصم، عن الأوزاعي عن حسان بن عطية، عن أبي كبشة السلولي عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه. وهذا حديث حسن صحيح.

14- باب ما جاء أن الدال على الخير كفاعله

2809- حدثنا نصر بن عبد الرحمن الكوفي، أخبرنا أحمد بن بشير عن شبيب بن بشر عن أنس بن مالك قال:

- "أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل يستحمله، فلم يجد عنده ما يحمله فدله على آخر فحمله فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال: إن الدال على الخير كفاعله". وفي الباب عن أبي مسعود وبريدة هذا حديث غريب من هذا الوجه من حديث أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم.

2810- حدثنا محمود بن غيلان أخبرنا أبو داود، أنبأنا شعبة عن الأعمش قال: سمعت أبا عمر والشيباني، يحدث عن أبي مسعود البدري:

- "أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستحمله، فقال إنه قد أبدع، فقال رسول الله صلى الله ععليه وسلم: إيت فلانا، فأتاه فحمله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دل على الخير فله مثل أجر فاعله، أو قال عامله". هذا حديث حسن صحيح. وأبو عمرو الشيباني اسمه سعد بن اياس، وأبو مسعود البدري اسمه عقبة بن عمرو.

2811- حدثنا الحسن بن علي الخلال، أخبرنا عبد الله بن نمير عن الأعمش، عن أبي عمرو الشيباني، عن أبي مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه وقال: "مثل أجر فاعله" ولم يشك فيه.

2812- حدثنا محمود بن غيلان، والحسن بن علي وغير واحد، قالوا أخبرنا أبو أسامة عن بريد بن عبد الله بن أبي بردة، عن جده أبي بردة عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

- "اشفعوا ولتؤجروا وليقضي الله على لسان نبيه ما شاء". هذا حديث حسن صحيح وبريد بن عبد الله بن أبي بردة بن أبي موسى قد روى عنه الثوري وسفيان بن عيينة. وبريد يكنى أبا بردة هو ابن أبي موسى الأشعري.

2813- حدثنا محمود بن غيلان، أخبرنا وكيع وعبد الرزاق، عن سفيان عن الأعمش، عن عبد الله بن مرة، عن مسروق، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "ما من نفس تقتل ظلما الا كان على ابن آدم كفل من دمها، ذلك لأنه أول من أسن القتل، - وقال عبد الرزاق، سن القتل - ". هذا حديث حسن صحيح.

15- باب في من دعا الى هدى فأبتع أو الى ضلالة

2814- حدثنا علي بن حجر، أخبرنا اسماعيل بن جعفر، عن العلاء بن عبد الرحمن، عن أبيه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى عليه وسلم:

- "من دعا الى هدى كان له من الأجر مثل أجور من يتبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا الى ضلالة كان عليه من الاثم مثل آثام من يتبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا". هذا حديث حسن صحيح.

2815- حدثنا أحمد بن منيع، أخبرنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا المسعودي، عن عبد الملك بن عمير، عن ابن جرير بن عبد الله عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "من سن سنة خير فأتبع عليها فله أجره مثل أجور من اتبعه غير منقوص من أجورهم شيئا، ومن سن سنة شر فأبتع عليها، كان عليه وزره ومثل أوزار من اتبعه غير منقوص من أوزارهم شيئا". وفي الباب عن حذيفة. هذا حديث حسن صحيح. وقد روي من غير وجه عن جرير بن عبد الله، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو هذا. وقد روى هذا الحديث عن المنذر بن جرير بن عبد الله عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم. وقد روى عن عبد الله بن جرير عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم.

16- باب الأخذ بالسنة واجتناب البدعة

2816- حدثنا علي بن حجر، أخبرنا بقية بن الوليد، عن بحير ابن سعيد عن خالد بن معدان، عن عبد الرحمن بن عمرو السلمي، عن العرباض بن سارية قال:

- "وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بعد صلاة الغداة موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقال رجل إن هذه موعظة مودع فبمإذا تعهد الينا يا رسول الله؟ قال: أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة وان عبد حبشي فانه من يعش منكم يرى اختلافا كثيرا، واياكم ومحدثات الأمور، فانها ضلالة فمن أدرك ذلك منكم فعليه بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ". هذا حديث حسن صحيح. وقد روى ثور بن يزيد عن خالد بن معدان، عن عبد الرحمن بن عمرو السلمي، عن العرباض بن سارية عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو هذا.

2817- حدثنا بذلك الحسن بن علي الخلال وغير واحد قالوا، أخبرنا أو عاصم، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان عن عبد الرحمن بابن عمرو السلمي، عن العرباض بن سارية، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه. والعرباض بن سارية يكنى أبا نجيح. وقد روى هذا الحديث عن حجر بن حجر عن عرباض بن سارية عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه.

2818- حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن، أخبرنا محمد بن عيينة عن مروان بن معاوية، عن كثير بن عبد الله، عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال بن الحارث:

- "أعلم. قال: أعلم يا رسول الله؟ قال إنه من أحيا سنتي قد أميتت بعدي كان له من الأجر مثل من عمل بها من غير أن ينقص من أجورهم شيئا، ومن ابتدع بدعة ضلالة لا يرضاها الله ورسوله كان عليه من آثام من عمل بها لا ينقص ذلك من أوزار الناس شيئا". هذا حديث حسن ومحمد بن عيينة، هذا هو مصيصي شامي، وكثير بن عبد الله هو ابن عمرو عوف المزنى.

2819- حدثنا مسلم بن حاتم الأنصاري البصري، أخبرنا محمد ابن عبد الله الأنصاري، عن أبيه، عن علي بن زيد، عن سعيد بن المسيب قال: قال أنس بن مالك:

- "قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بني إن قدرت أن تصبح ليس في قلبك غش لأحد فافعل، ثم قال لي: يا بني وذلك من سنتي، ومن أحيا سنتي فقد أحياني ومن أحياني كان معي في الجنة". وفي الحديث قصة طويلة. هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه، ومحمد بن عبد الله الأنصاري ثقة وأبو ثقة. وعلي بن زيد صدوق الا أنه ربما يرفع الشيئ الذي يوقفه غيره وسمعت محمد بن بشار: يقول قال أب والوليد قال شعبة، أخبرنا علي بن زيد، وكان رفاعا ولا نعرف لسعيد بن المسيب عن أنس رواية الا هذا الحديث بطوله. وقد ورى عباد المنقري هذا الحديث عن علي بن زيد، عن أنس ولم يذكر فيه عن سعيد بن المسيب. وذاكرت به محمد بن اسماعيل، ولم يعرفه ولم يعرف لسعيد بن المسيب عن أنس هذا الحديث ولا غيره، ومات أنس بن مالك سنة ثلاث وتسعين، ومات سعيد بن المسيب بعده بسنتين مات سنة خمس وتسعين.

17- باب في الانتهاء عما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم

2820- حدثنا هناد، أخبرنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "اتركوني ما تركتكم، فإذا حدثتكم فخذوا عني. فانما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم". هذا حديث حسن صحيح.

18- باب ما جاء في عالم المدينة

2821- حدثنا الحسن بن الصباح البزار، واسحاق بن موسى الأنصاري، قالا أخبرنا سفيان بن عيينة، عن ابن جريج، عن أبي الزبير، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رواية::

- "يوشك أن يضرب الناس أكباد الابل يطلبون العلم فلا يجدون أحدا أعلم من عالم المدينة". هذا حديث حسن صحيح، وهو حديث ابن عيينة. وقد روى عن ابن عيينة أنه قال في هذا من عالم المدينة: أنه مالك بن أنس. قال اسحاق بن موسى: وسمعت ابن عيينة قال هو العمري الزاهد واسمه عبد العزيز بن عبد الله. وسمعت يحيى بن موسى يقول قال عبد الرزاق: هو مالك بن أنس.

19- باب في فضل الفقه على العبادة

2822- حدثنا محمد بن اسماعيل، أخبرنا ابراهيم بن موسى، أخبرنا الوليد هو ابن مسلم، أخبرنا روح بن جناح، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الل عليه وسلم:

- "فقيه أشد على الشيطان من ألف عبد". هذا حديث غريب ولا نعرفه الا من هذا الوجه من حديث الوليد بن مسلم.

2823- حدثنا محمود بن خداش البغدادي، أخبرنا محمد بن يزيد الواسطي، أخبرنا عاصم بن رجاء حيوة، عن قيس بن كثير قال:

- "قدم رجل من المدينة على أبي الدرداء وهو بدمشق فقال ما أقدمك يا أخي، قال حديث بلغني أنك تحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: أما جئت لحاجة؟ قال لا، قال أما قدمت لتجارة، قال لا؟ قال ما جئت الا في طلب هذا الحديث. قال: فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله به طريقا الى الجنة، وان الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم، وان العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد، كفضل القمر على سائر الكواكب، إن العلماء روثة الأنبياء، أن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما، إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به فقد أخذ بحظ وافر". ولا نعرف هذا الحديث الا من حديث عاصم ابن رجاء بن حيوة، وليس اسناده عندي بمتصل هكذا، حدثنا محمود ابن خداش هذا الحديث، وانما يروي هذا الحديث عن عاصم بن رجاء بن حيوة، عن داود بن جميل، عن كثير بن قيس عن أبي الدرداء، عن النبي صلى الله عليه وسلم وهذا أصح من حديث محمود بن خداش.

2824- حدثنا هناد، أخبرنا أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق، عن ابن أشوع عن يزيد بن سلمة الجعفي قال:

- "قال يزيد بن سملة: يا رسول الله إني سمعت منك حديثا كثيرا أخاف أن ينسى أوله من آخره. فحدثني بكلمة تكون جماعا، قال: اتق الله فيما تعلم". هذا حديث ليس اسناده بمتصل هو عندي مرسل، ولم يدرك عندي ابن أشوع يزيد بن سلمة. وابن أشوع اسمه سعيد بن أشوع.

2825- حدثنا أبو كريب، أخبرنا خلف بن أيوب عن عوف عن ابن سيرين عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "خصلتان لا تجتمعان في منافق حسن سمت ولا فقه في الدين". هذا حديث غريب، ولا نعرف هذا الحديث من حديث عوف الا من حديث هذا الشيخ خلف بن أيوب العامري، ولم أرى أحدا يروي عنه غير محمد بن العلاء، ولا أدري كيف هو.

2826- حدثنا محمد بن عبد الأعلى، أخبرنا سلمة بن رجاء، أخبرنا الوليد بن جميل، أخبرنا القاسم أبو عبد الرحمن، عن أبي أمامة الباهلي قال:

- "ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم رجلان أحدهما: عابد والآخر عالم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فضل العالم على العابد كفضلي على أدنكم، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير". هذا حديث حسن غريب صحيح. سمعت أبا عمار الحسين بن حريث الخزاعي يقول سمعت الفضيل بن عياض يقول: "عالم عامل معلم يدعى كبيرا في ملكوت السموات".

2827- حدثنا عمر بن حفص الشيباني البصري، أخبرنا عبد الله ابن وهب، عن عمرو بن الحارث عن دراج، عن أبي الهيثم، عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

- "لن يشبع المؤمن من خير يسمعه حتى يكون منتهاه الجنة". هذا حديث حسن غريب.

2828- حدثنا محمد بن عمر بن الوليد الكندي، أخبرنا عبد الله ابن نمير، عن ابراهيم بن الفضل، عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

- "الكلمة الحكمة ضالة المؤمن، فحيث وجدها فهو أحق بها". هذا حديث غريب لا نعرفه الا من هذا الوجه، وابراهيم بن الفضل المخزومي ضعيف في الحديث.





سنن الترمذي




تقبل الله منا  ومنكم صالح الاعمال

رضا السويسى










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبواب العلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لبيك يا الله :: الاحاديث :: الاحاديث النبويه-
انتقل الى:  
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة