لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: الاحاديث :: الاحاديث النبويه
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2011-10-24, 22:47
المشاركة رقم:
  
حنه

avatar

إحصائية العضو

50 / 10050 / 100
انثى
الجوزاء
عدد الرسائل : 281
تاريخ الميلاد : 20/06/1969
العمر : 48
الموقع : http://aslam.your-board.com
العمل/الترفيه : محاميه
المزاج : راضى بحكم ربى
نقاط : 11694
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 02/07/2011
. :
 

  
مُساهمةموضوع: أحاديث تدوالها ألسنة الوعاظ والخطباء لكنها ضعيفة وموضوعة


أحاديث تدوالها ألسنة الوعاظ والخطباء لكنها ضعيفة وموضوعة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

أضع بين أيديكم اخوتي سلسلة من الأحاديث التي ضعفها محدث الحجاز الشيخ العلامة سليمان العلوان فك الله أسره

قال حفظه الله:

يجدر بنا أن نذكر بعض الأحاديث والأخبار الموضوعة والضعيفة التي يلهج بها كثير من الخطباء والوعاظ وغيرهم ممن لا يتثبت في رواية الحديث ولا يفرِّق بين صحيح الأخبار وسقيمها ولا بين كلام النبي صلى الله عليه وسلمولا كلام غيره، فيجعل الجميع كلاماً واحداً منسوباً للنبي صلى الله عليه وسلمفنقول: تنبيهاً وتذكيراً.
* الخبر الأول:
حديث فائد بن عبد الرحمن العطار عن عبد الله بن أبي أوفى: أنه قال: إن شاباً حضره الموت، فدعي له رسول الله، فقال: قل لا إله إلا الله، فقال: لا أقدر أن أقولها ! قال: «ولم؟» قال: كهيئة القفل على قلبي، إذا أردت أن أقولها؛ عدل .فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «له والدان أو أحدهما؟».قالوا: أم، فدعيت، فقال: «ارض عن ابنك». فقالت: «أنشدك يا رسول الله أني عن ابني راضية». فقال: «قل: لا إله إلا الله». فقال: لا إله إلا الله، فقال: «الحمد لله الذي نجاه بي».
خرجه العقيلي بهذا اللفظ (3/461)، وخرجه الطبراني .
وقال عبد الله ابن الإمام أحمد في «المسند» (4/382) على هذا الحديث بعد أن ساق قبله حديثا: «لم يحدثنا أبي بهذين الحديثين، ضرب عليهما من كتابه، لأنه لم يرض حديث فائد بن عبد الرحمن، أو كان عنده متروك الحديث».
وفائد بن عبد الرحمن وهَّاه غير واحد من الأئمة.
قال عنه البخاري: «منكر الحديث».
وقال ابن معين: «ضعيف» . وقال مرة: «ليس بشيء».
وقال الذهبي: «تركه أحمد والناس».
وقال ابن حجر: « متروك اتهموه».
ومع ضعف هذا الحديث أو وضعه كما جزم بذلك ابن الجوزي نسمع كثيراً من الوعاظ يلهجون بذكره، زاعمين أنه يرهب الناس من العقوق، وما علم هؤلاء أن في الكتاب والسنة الثابتة من شدة الوعيد على العاق أعظم من هذا، ولولا خشية الإطالة لسقت الآيات والأحاديث في هذا الباب، ولكن من أرادها، ليرجع مثلا إلى «رياض الصالحين» ففيه ما يشفي ويكفي؛ بدلاً من هذا الحديث الساقط.
* الخبر الثاني:
حديث أنس بن مالك: أن النبي صلى الله عليه وسلمقال: «اطلبوا العلم ولو بالصين»
خرجه: ابن عدي، والخطيب في «التاريخ» وأبو نعيم في «أخبار أصبهان»، وغيرهم.
وهو حديث ضعيف جداً أو موضوع كما جزم بذلك غير واحد من أهل العلم، منهم ابن حبان وابن الجوزي
وآفته أبو عاتكة، واسمه طريف بن سليمان.
قال البخاري:«منكر الحديث».
وقال أبو حاتم: «ذاهب الحديث».
وقد أنكر الإمام أحمد رحمه الله هذا الحديث إنكاراً شديداً.
* الخبر الثالث:
«أحب الأسماء إلى الله ما عُبِّد وحُمِّد».
هذا اللفظ اشتهر بين الناس أنه حديث، ويعزونه إلى النبيصلى الله عليه وسلم وكأنه في «الصحيحين» أو في أحدهما.
ولم أجد له أصلاً بعد البحث الشديد عنه في كتب أهل الحديث، وقد أشار أيضاً إلى ذلك السيوطي، عفا الله عنه وغيره
فمن نسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلمفقد دخل في الوعيد الشديد، لأنه على أقل الأحوال لا يعلم حاله . نعم روى الطبراني في الكبير [10/89] عن ابن مسعود مرفوعاً إن أحب الأسماء إلى الله عز ومجل ما تعبد به» وفي إسناده متروك فلا تقوم به حجة ويغني عنه ما رواه مسلم في «صحيحه» عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله قال: إن أحب أسمائكم إلى الله عزَّ وجلَّ: عبد الله، وعبد الرحمن





 



  
توقيع : حنه






جزاكم الله خيرا
اختكم فى الله حنان




 

  



  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة