لبيك يا الله‎
  
  
  
مرحبا نورت المنتدى
  
  
أهلا وسهلا بك إلى لبيك يا الله.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  


  
لبيك يا الله :: الاحاديث :: الاحاديث النبويه
  
  
شاطر
  
موضوع:
  
2011-10-24, 01:20
المشاركة رقم:
  
حنه

avatar

إحصائية العضو

50 / 10050 / 100
انثى
الجوزاء
عدد الرسائل : 281
تاريخ الميلاد : 20/06/1969
العمر : 48
الموقع : http://aslam.your-board.com
العمل/الترفيه : محاميه
المزاج : راضى بحكم ربى
نقاط : 12014
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 02/07/2011
. :
 

  
مُساهمةموضوع: روايات الصديقة عائشة وطعون أصحاب الفكر الدخيل


روايات الصديقة عائشة وطعون أصحاب الفكر الدخيل


روايات الصديقة عائشة و طعون أصحاب الفكر الدخيل
مسلم اليوسف


كان لأهل الزيغ ، والفكر الدخيل موقفاً أقل ما يمكن أن يطلق عليه من المصطلحات هو : موقفاً سلبياً غير مبرر من أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها – إذ جعلوهاً غرضاً وهدفاً ، فوجهوا إليها سهام الشبهات ، و الطعون بكل ما أوتوا من حيلة للنيل من أم المؤمنين عائشة - رضي الله تعالى عنها - ، و لعل سبب ذلك :
1- أن أم المؤمنين الصديقة عائشة هي ابنة الصديق خليفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مؤسس دولة الخلافة الإسلامية ، و هازم الشرك والمرتدين ، فانتقل حقد هؤلاء المنهزمين من الصديق إلى ابنته الصديقة عائشة - رضي الله عنهما - للنيل من الإسلام ، و دولته و رجالاته .
2- أن عائشة - رضي الله عنها - نقلت إلينا كثيراً من سنة رسول الله – صلى الله عليها وسلم – وفقهه ، فأردوا ضرب المرويات من خلال الراوي ، فإذا سقط الراوي سقطت مروياته ، و هذا ما يطمح و يأمل إليه أصحاب الفكر الدخيل . ذلك أن كثيراً من الصحابة ، و التابعين وخلق كثير قد أخذوا عنها العلم النبوي الشريف . فقد روي عنها أصحاب الحديث ( 2210 ) أحاديث ، ولها آراء فقهية كثيرة ، واجتهادات عديدة ، وتخرج من مدرستها رضي الله تعالى عنها عدد كبير من سادة العلماء ، و مشاهير التابعين . حتى قال أبو موسى الأشعري – رضي الله عنه : ( ما أشكل علينا – أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم – حديث قط ، فسألنا عائشة إلا وجدنا عندنا منه علماً ) [1].
وكان لأم المؤمنين السيدة عائشة – رضي الله تعالى عنها – تلاميذ كثر من التابعين الذي أخذوا عنها العلم ، و نشروه في الأمصار الإسلامية ، فصاروا أئمة يُقتدى بهم في العلم ، والعمل ، ومن أشهر هؤلاء - رضي الله عنهم – عروة بن الزبير[2] ، والقاسم بن محمد بن أبي بكر [3] ، ومسروق بن الأجدع [4] ، و عمرة بنت عبد الرحمن الأنصارية [5] – عليهم - رحمة الله تعالى أجمعين - .
وكان هؤلاء التلاميذ النجباء يتلقون العلم في غرفة قصية البناء ، مبنية من جريد عليه طين من حجارة مرضونة ، و سقفها من جريد [6]، و كانت - رضي الله عنها - تضع حجاباً بينها ، و بين طلاب علمها النبوي الشريف .
3- لمعاداتهم لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – فعادوا نساءه العفيفات ، الطاهرات ، و أصحابه الكرام حقداً ، وكرهاً لرسول الله - صلى الله عليه و سلم – ، ودينه القويم .
4- كون أحاديث عائشة – رضي الله عنها - شاملة ، لأغلب أمور الدين من عقائد ، وعبادات ، ومعاملات ، و جهاد وفتن ، و غير ذلك من المواضيع الهامة لدين الله تعالى .
5- كون كثير من الأحاديث التي ترويها أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها – حجة بالغة ، و أدلة صريحة هامة على صحة معتقد أهل السنة والجماعة مع المخالفين .
6- للتشكيك بالصحيحين بخاري ومسلم ، و غيرهم من كتب الحديث كون أئمة الحديث يكثرون من روايتها – رضي الله عنها = و في مقدمتهم الشيخان البخاري ومسلم ، فالتشيك بها تشكيك بكتب الحديث ، و التشكيك بكتب الحديث هدم الدين الحنيف و هذا ما يريده هؤلاء لهم من الله ما يستحقون .
ولهذه الأسباب و لغيرها حاول أصحاب الفكر الدخيل تجنيد كل ما أوتوا من علم و مكر ، و خداع للنيل من ركن ، ومن أركان ناقلي دين الله تعالى و سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لهذا انبرى لها عددا من علماء الأمة ، و طلاب العلم لبيان شبه القوم ، و الرد عليها و فضحها بكل ما أوتوا من علم و فضل .
ولعل أهم تلك الشبه ، و الطعون التي سوف أعالجها في هذا المقال :
الطعن بمرويات أم المؤمنين عائشة الصديقة رضوان الله عليها .
لقد زعم الروافض أصحاب الفكر الدخيل أن كل مرويات أم المؤمنين الصديقة عائشة – رضي الله تعالى عنها – غير مقبولة ، لأنها كانت تكذب على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بحسب زعمهم .
فروى ابن بابويه القمي الرافضي قول منسوب إلى الإمام جعفر الصادق – رضي الله عنه - نصه : ( ثلاثة كانوا يكذبون على رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : أبو هريرة ، و أنس بن مالك ، و امرأة [7] ) [8]. و يعني بالمرأة أم المؤمنين الصديقة عاشة رضي الله تعالى عنها و عن أبيها .
وقال الرافضي التستري عن روايات أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها : ( رواية عائشة كخلافة أبيها فاسدة ) [9].
من المعلوم أخي الكريم أن عائشة ، و أبا هريرة ، و أنس بن مالك ، - رضي الله عليهم أجمعين -هم أكثر الصحابة حديثاً عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – و قد روى أبو هريرة – رضي الله تعالى عنه خمسة آلاف و ثلاثمائة و أربعة و سبعين حديثاً . كما روى الصحابي الجليل أنس بن مالك – رض الله تعالى عنه – ألفين ومائتين و ستة وثمانين حديثاً . أما الصديقة أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها – فقد روت ألفين ومائتين و عشرة أحاديث .
و لعل سبب غزارة علم عائشة رضي الله عنها ما يلي :
1- نشأتها في بيت النبوة : نشأت السيدة عائشة – رضي الله عنها في بيت النبوة فشاهدت أحوال النبي – صلى الله عليه وسلم – و اطلعت على أخباره ، فتعلمت حكمته ، و كل شؤونه ، و خاصة ما يتعلق بأحكام النساء .
2- لطول عمرها رضي الله تعالى عنها : فقد ولدت أم المؤمنين عائشة –رضي الله عنها – في مكة المكرمة قبل الهجرة بسبع سنين تقريباً . وقد تربت – رضي الله عنها – شطرا في بيت الصديق ( تسع سنين ) ، و شطرا آخر في بيت النبوة ( تسع سنين أيضا ً) .وقد توفيت رضي الله عنها في خلافة معاوية – رضي الله عنه – ليلة الثلاثاء ، السابع عشر من رمضان ، سنة ثمان و خمسين من الهجرة ، وهي ابنة ست و ستين سنة .
3- لحرصها على العلم النبوي الشريف : فقد كانت أم المؤمنين – رضي الله عنها - دقيقة جدا في نقل الموروث النبوي أمانة في النقل ، وورعاً و خوفاً من الله سبحانه و تعالى ، عن عمرة بنت عبد الرحمن أنها أخبرته أنها سمعت عائشة وذكر لها أن عبد الله بن عمر يقول إن الميت ليعذب ببكاء الحي . فقالت عائشة يغفر الله لأبي عبد الرحمن أما إنه لم يكذب ، ولكنه نسى أو أخطأ إنما مر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على يهودية يبكى عليها أهلها ، فقال إنهم ليبكون عليها و إنها لتعذب في قبرها ) [10].
4- لذكائها وقوة حفظها : امتازت أم المؤمنين – رضي الله عنها – بالذكاء الوقاد ، وقوة الحفظ والاستذكار مما ساعدتها – بفضل الله – على حفظ كتاب الله تعالى و أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفقههما .
5- لعلمها بالعربية و فنونها و أشعارها : لقد كانت رضي الله عنها عالمة بالعربية ، و فروعها و أشعار العرب و نوادرهم ، فصيحة اللسان مما ساعدها على فهم القرآن و تفسيره و قد تعلمت من والدها الصديق البلاغة والفصاحة ، فقد كان الصديق علامة العرب في ذلك .
6- لحرص النبي – صلى الله عليه وسلم - على تعليمها : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم – حريصاً على تعليمها لما لمسه من ذكاء وفطنة ، فكان عليه الصلاة والسلام يحدثها و يفقهها بالدين .
7- لنزول الوحي في فراشها : فإنه لم ينزل على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الوحي في فراش امرأة سواها رضي الله تعالى عنها ) [11].
8- لنشأتها في بيت صدق و إيمان : قالت رضي الله عنها : ( لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين ، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، طرفي النهار : بكرة وعشية ، ثم بدا لأبي بكر ، فابتنى مسجدا بفناء داره ، فكان يصلي فيه ويقرأ القرآن ، فيقف عليه نساء المشركين وأبناؤهم ، يعجبون منه وينظرون إليه ، وكان أبو بكر رجلا بكاء ، لا يملك عينيه إذا قرأ القرآن ، فأفزع ذلك أشراف قريش من المشركين ) .[12]
9- لمشاركتها لكثير من الأحداث المصيرية للأمة الإسلامية : كانت أم المؤمنين - رضي الله تعالى عنها - تشارك في كثير من أحداث الأمة الإسلامية ، و قد بدأتها بالهجرة إلى المدينة المنورة للحاق برسول الله – صلى الله عليه وسلم – و أبيها الصديق - كرم الله وجهه و رضي الله عنه . فالصديقة بنت الصديق كانت منذ أن فتحت عينيها مساهمة ومشاركة في خدمة هذا الدين و رسوله و أهله لذلك كانت مشاركاتها في كل مناحي الحياة الإسلامية وفق الضوابط الشرعية ، حتى الغزوات منها ففي غزوة أحد كانت رضي الله عنها تنقل الماء بالقرب ثم تفرغه في أفواه الصحابة المنهكين من القتال ، و العطش ، و هذه المشاركة أكسبها العلم و الفقه العملي الذي أسهم في بناء الفقه الإسلامي فيما بعد .
روى البخاري - رحمه الله - عن أنس - رضي الله عنه - ، قال : ( لما كان يوم أحد ، انهزم الناس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : و لقد رأيت عائشة بنت أبي بكر ، وأم سليم وإنهما لمشمرتان ، أرى خدم سوقهما تنقزان القرب [13]، و قال غيره : تنقلان القرب على متونهما ، ثم تفرغانه في أفواه القوم ، ثم ترجعان فتملآنها ، ثم تجيئان فتفرغانها في أفواه القوم ) [14].
ولهذا كان لأم المؤمنين – رضي الله عنها - مع غيرها من الأعلام - رضي الله تعالى عنهم - علم غزير حفظ في كتب السنة النبوية الشريفة ، و لهذا وجه الروافض الشبهات ، والطعون إليهم لإسقاط النصوص النبوية التي نقلوها .
قال الإمام أبو زرعة الرازي – رحمه الله - : إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاعلم أنه زنديق ، و ذلك أن الرسول حق ، والقرآن حق ، و ما جاء به حق ، و إنما أدى ذلك كله إلينا الصحابة . و هؤلاء يريدون أن يجرحوا شهودنا لبطلوا الكتاب و السنة ، و الجرح بهم أولى و هم زنادقة ) [15].
والحقيقة التي تظهر مما سبق أن جميع الطعون والشبه التي أثيرت حول شخصية وعلم أم المؤمنين هي شبه من اليسير جدا الرد عليها دون أي تكلف أو صعوبة فقط على طالب العلم أن يوقن أن مثيري مثل هذه الشبهات من أصحاب برامج ممنهجة غايتها النيل من ديننا الحنيف ، لإطفاء نور الله تعالى ، و النيل من رموز الإسلام الكرام للقضاء على هذا الدين الحنيف و أهله ، لأن ديننا قد نقل إلينا عبر أمثالها - رضي الله تعالى عنها .
والحمد لله رب العالمين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] - رواه الترمذي في سننه ، ج5/705.
[2] - عروة بن الزبير : هو أبو عبد الله ، القرشي الأسدي المدني أبوه الزبير بن العوام ، حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأمه أسماء بنت أبي بكر ، ذات النطاقين ، ولد في خلافة عمر بن الخطاب وتفقه بالسيدة عائشة رضي الله عنها .سير أعلام النبلاء ، ج4/425.
[3] - القاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق : هو أبو عبد الرحمن التيمي المدني ، الفقيه ، قتل أبوه وهو صغير فتربى في حجر عمته عائشة رضي الله عنها ، فورث عن عمته و معلمته رواية السنة حتى قيل : ( أعلم الناس بحديث عائشة القاسم و عروة و عمرة بنت عبد الرحمن ) . تهذيب التهذيب .
[4] - مسروق بن الأجدع : هو أبو عائشة الوادعي الهمداني ، الكوفي ، مسروق بن الأجدع بن مالك بن أمية بن عبد الله و هو من المخضرمين الذين أسلموا في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم – كفلته عائشة رضي الله عنها فلازمها و حمل عنها علما كثيرا ( تاريخ بغداد ، ج13/233 – السير ، ج4/67-68 . ) .
[5] - عمرة بنت عبد الرحمن بن سعد بن زرارة بن عدس ، الأنصارية المدنية ، الفقيهة ، تربية عائشة و تلميذتها ، ضمتها عائشة رضي الله عنها مع إخوتها و أخواتها إلى حجرها بعد وفاة والدهم ، فنشات في بيت التقوى والعلم ، وكانت ذكية الفؤاد لماحة ، فوعت عن أم المؤمنين كثيرا من العلم ، وكانت عالمة فقيهة و حديثها في الكتب السنة ) . الطبقات ، ج8/480 – السير ، ج4/508. ) .
[6] - البداية النهاية لابن كثير ، ج3/3/220.
[7] - أي عائشة الصديقة رضي الله عنها .
[8] - الخصال ، لابن بابويه القمي ، مكتبة الصدوق ، طهران جانب مسجد سلطاني ، إيران 1389 ق – 1348 ، ج 1/190.
[9] - إحقاق الحق للتستري ، نور الله التستري ، المطبعة المرتضوية في النجف العراق ، 1273 هـ طبعة حجرية ، ص 360.
[10] - أخرجه البخاري في صحيحه ، ج1/433 ومسلم في صحيحه ، ج2/643.
[11] - تفسير ابن كثير ، ج3/487 .
[12] - صحيح البخاري ، ج!/181.
[13] - تنقزان : تسرعان المشي كالهرولة .
[14] - صحيح البخاري ، ج3/1055 .
[15] - الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي ، القاهرة ، جمهورية مصر العربية ، ص49.






 



توقيع : حنه






جزاكم الله خيرا
اختكم فى الله حنان




  



  
اللذين يشاهدون الرساله الان 147 (الاعضاء 23 والزوار124)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة